السياسة

على رأسها إدلب.. “السفير الإيراني” يناقش مع مسؤولين روس “القضية السورية”.. ما القصة؟1 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون- متابعات

تحاول إيران خلال الفترة الحالية إعادة دورها في عملية أستانا بعدما عقدت روسيا وتركيا عدة اتفاقيات فيما يخص شمال غرب سوريا أو شمال شرق سوريا،وسط غياب كامل للدور الإيراني في هذه الاتفاقيات.

وفي هذا الإطار أعلنت وكالة “فارس” الرسمية الإيرانية أن سفير إيران بحث، اليوم الثلاثاء، في موسكو كاظم جلالي، ومساعد وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشنين، آخر التطورات في الشأن السوري.

وأضافت الوكالة أن الطرفين الروسي والإيراني ناقشا الوضع في إدلب، وعملية “أستانا” واللاجئين السوريين، والملف الأسلحة الكيميائية لنظام الأسد.

وأشارت الوكالة إلى أن الجانبين تناولا أيضاً مجموعة واسعة من القضايا المتعلقة بالعلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية والدولية.

وسبق وأن قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، في مؤتمره إن مباحثات أستانا “عملية حيوية”.

ورجحت مصادر دبلوماسية أنه سيعقد بنهاية شهر تشرين الأول الحالي اجتماع على مستوى مساعدي وزراء خارجية إيران وروسيا وتركيا، الدول الضامنة الثلاث لعملية أستانا، لمناقشة عدة قضايا من بینها إدلب وشرق الفرات والدستور السوري.

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلهم إلى اتفاق “مناطق خفض التصعيد” في إدلب ومناطق من اللاذقية وحماة وحلب، وفي الريف الشمالي لمحافظة حمص، والغوطة الشرقية في ريف دمشق، بالإضافة إلى القنيطرة ودرعا جنوب البلاد، وذلك في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

وفي 5 مارس/آذار الماضي، أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين توصلهما إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في إدلب اعتبارا من 6 من الشهر نفسه.

اترك تعليقاً