السياسة

بمزاد علني.. “نظام الأسد” يشرعن استثمار أملاك المهجرين من ريف حماة1 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

أعلنت حكومة نظام الأسد عن مزاد علني لاستثمار أراض زراعية بريف حماة الشمالي والغربي، تعود ملكيتها لمدنيين مهجرين بسبب العمليات العسكرية التي شنتها قوات الأسد وروسيا وميليشيا إيران بالفترة الماضية وذلك بخطة جديدة للتغيير الديمغرافي التي تتبعها حكومة الأسد.

وصدر قرار المزاد عن رئيس اللجنة العسكرية والأمنية في محافظة حماة، وجاء في نصه” سيتم إجراء مزادٍ علني لضمان استثمار الأراضي المشجرة بالزيتون أو أراضي (السليخ)، لموسم واحد (2020) ، وفق ما نقله “اتحاد الفلاحين في محافظة حماة” التابع لنظام الأسد

وتضمن الإعلان ذكر المناطق التي سيتم مصادرة الحقول والأراضي فيها وطرحها للمزاد في قرى ومدن وبلدات (كفرهود، والجديدة، وشيزر، والجلمة، والشيخ حديد، وكرناز، والصفصافية، والتريمسة، وتلملح، والزلاقيات، والجبين، والمجدل، ومعرزاف، وحلفايا، وكفرزيتا، والصياد، والأربعين، والحماميات، والزكاة، وجريجس).

وبرّر الإعلان ذريعة المصادرة تحت حجة عدم تواجد مالكي الأراضي في القرى والمدن والبلدات سابقة الذكر، وإقامتهم خارج مناطق سيطرة الأسد وتواجدهم في مناطق سيطرة فصائل المعارضة.

حيث قالت لجنة المزاد إنّه يشمل جميع الأراضي في المناطق المذكورة سابقاً، “العائدة لأشخاص مقيمين خارج أراضي سيطرة الدولة الوطنية السورية، والموجودين في أراضٍ تسيطر عليها المجموعات الإرهابية المسلّحة”، وفقاً للإعلان.

يذكر أن نظام الأسد يشرعن الاستيلاء على أملاك المهاجرين بعد أن أصدر المرسوم رقم 10 لعام 2018 والقاضي بوضع اليد على أملاك من تهجر من أرضه ويتبع لقوى المعارضة

اترك تعليقاً