الأخبار

“الطب الشرعي في مناطق نظام الأسد يوثق 332 جريمة قتل منذ مطلع العام1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أعلنت “الهيئة العامة للطب الشرعي”، يوم أمس الخميس، أنها وثقت
 332 جريمة قتل في مناطق سيطرة نظام الأسد منذ مطلع العام الحالي، ما يعكس حالة الفلتان الأمني في مناطق سيطرة نظام الأخير.

وقال المدير العام للهيئة، زاهر حجو، إن هيئة الطب الشرعي التابع لنظام الأسد وثقت 332 جريمة قتل وتوزعت الجرائم في  محافظة درعا سجلت قتل 79 شخصاً، فيما سجلت السويداء 52، وتلتها حلب بـ47، ثم دمشق 39، وريف دمشق 36، بينما سجلت حماة مقتل 19 شخصاً، وطرطوس 18، وحمص واللاذقية 17 في كل منهما، وحلت القنيطرة أخيراً بثماني حالات.

وأوضاف “حجو” أن حالات القتل عبر الطلق الناري بلغت 225 حالة، فيما بلغت حالات القتل طعناً بأداة حادة 49، وحالات القتل خنقاً 26، والضرب بأداة راضة 18، إضافة إلى ست حالات قتل ذبحاً، وحالتين حرقاً، وحالة عبر استخدام السم.

يشار إلى أن سوريا تحتل المرتبة الأولى عربياً والعاشرة عالمياً على مؤشر الجرائم الدولي لعام 2020، وفقاً لبيانات موقع “نومبيو” المتخصص بالإحصائيات، إلا أن حجو أكد أن معدلات جرائم القتل في سوريا “ما زالت من بين أخفض الدول عالمياً حسب زعمه.

وتشهد مناطق سيطرة نظام الأسد فلتاناً أمنياً كبيراً وعشرات حالات القتل والخطف فضلاً عن انتشار شبكات الدعارة وتجارة المخدرات وترويجها والتي غالباً ما تكون شخصيات من نظام الأسد مسؤولة عنها.

الجدير بالذكر أن سوء الأوضاع المعيشية في مختلف مناطق سوريا أدى إلى تحول عدد من الأشخاص إلى مجرمين بهدف تحصيل لقمة العيش بعد قلة فرص العمل والارتفاع الكبير لمختلف أسعار المواد وسط انتشار السلاح والميليشيات داخل المدن وعدم قدرة الأمن والنظام على ردعهم.

اترك تعليقاً