السياسة

بشكل مفاجئ.. المرشد الإيراني يعيّن ممثلاً جديداً له في سوريا1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أعلن المرشد الأعلى في إيران، علي الخامنئي،يوم أمس الخميس، وبشكل مفاجئ تعيين  ممثلاً جديداً خاصاً له في سوريا، و الذي يعتبر سوريا محافظة إيرانية، وذلك خلفاً للممثل السابق للمرشد أبو الفضل الطباطبائي اشكذري.

وقالت وكالة الأنباء “فارس” الإيرانية إن المرشد الإيراني علي خامنئي وافق على تعيين حميد صفار الهرندي، ممثلاً خاصاً له في سوريا، على أن يقدم الممثل الجديد للمرشد الأعلى في سوريا “خطبة”، الأسبوع المقبل في سوريا.

وأضافت الوكالة، أن “صفار الهرندي” كان أحد الطلاب الناشطين إبان أحداث “الثورة الإيرانية” عام 1979، لتدعيم أفكار الطلاب عبر قيادته عدداً من “الأنشطة الثقافية”، ولاحقاً، درّس الهرندي في جامعة المصطفى، وهي أكبر جامعة “شيعية” في إيران، كما تولى إدارة “معهد أهل البيت” في جنوب إفريقيا، ضمن أنشطة “الحوزة الإيرانية”.

وقال مكتب “الإمام خامنئي في سوريا”، في منشور عبر صفحته على “فيسبوك”، إن الممثل السابق (الطباطبائي)، الذي تم تعيينه في 2016، سيلقي “خطبة الجمعة الوداعية الأخيرة له هذا الأسبوع”، في “مقام السيدة زينب”، وهي إحدى المهام التي يضطلع بها ممثل خامنئي في سوريا.

وأضاف المكتب أن الطباطبائي، “عمل خلال الأربع سنوات الماضية على توطيد العلاقات مع فقهاء في هذا البلد”، وكذلك الاجتماع مع “المُقاتلين المدافعين عن حُرم السيدة زينب”، وهو المصطلح الذي تُطلقه إيران على المُقاتلين التابعين لها في سوريا.

ويعتبر ممثل خامنئي في سوريا أعلى سلطة دينية ومالية وعسكرية تتبع لإيران داخل الأراضي السورية، ويطلق على مقره اسم “مكتب القائد”، وموقعه بالقرب من “مقام السيدة زينب” جنوب دمشق.

يشار إلى أن “صفار الهرندي” من مواليد عام 1960 في العاصمة الإيرانية (طهران)، ودرس في “الحوزة الشيعية” بعد أن أتمّ دراسته الأولى في تخصص العلوم.

الجدير بالذكر أن إيران ساندت نظام الأسد منذ الأيام الأولى للثورة السورية وارتكبت عشرات المجازر بحق المدنيين السوريين العزل من خلال ميلشياتها الطائفية والتي تعمل تحت مظلة الحرس الثوري الإيراني.

اترك تعليقاً