الأخبار

مظاهرة شرق درعا تطالب بإسقاط الأسد بعد اغتيال “أدهم الكراد” ورفاقه1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
أفات مصادر محلية، بخروج عشرات الأهالي في مدينة الحراك بريف درعا الشرقي، بمظاهرة عقب صلاة الجمعة طالبوا فيها بإسقاط نظام الأسد ونصرة مدينة درعا.

وبحسب تجمع أحرا حوران المحلي، رفعت لافتات تتهم نظام الأسد بمقتل القيادي في الجيش الحر السابق “أدهم الكراد ” أربعة من أبناء درعا بعملية اغتيال جرت من يومين.

وبالأمس خرج الآلاف من أهالي درعا جنوب سوريا، بتشييع القيادي السابق في فصائل الثوار “أدهم الكراد” (أبو قصي صواريخ).

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة تظهر تشييع “الكراد” وهتافات تطالب بإسقاط نظام الأسد وطرد الميليشيات الإيرانية والروسية من البلاد.

وتوعد المشاركين في التشييع بالثأر لمقتل “الكراد” والقياديين الآخرين الذين قضوا يوم أمس جراء اغتيالهم من قبل مجهولين في ريف درعا الشمالي.

وبحسب موقع تجمع أحرار حوران، فإن فرع الأمن العسكري في درعا يقف وراء اغتيال “الكراد” والقياديين الآخرين.

وكان هدد “الكراد” بالتصعيد ضد روسيا ونظام الأسد في محافظة درعا جنوب سوريا، رداً على انتهاكات النظام بحق سكان وشبان المنطقة، مشيرا إلى أن سكان درعا لن يسمحوا للنظام بإعادة زرع الخوف في قلوبهم.

واشتهر القيادي بمقولة “تسقط موسكو وما تسقط درعا” أثناء معارك فصائل المعارضة ضد قوات نظام الأسد في شهر تموز عام 2018.

اترك تعليقاً