السياسة

عقوبات أوربية جديدة تطال 7 وزراء في حكومة “نظام الأسد”.. تعرف عليهم1 دقيقة للقراءة

الاتحاد الأوربي
zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أضاف الاتحاد الأوروبي قائمة عقوبات جديدة على أسماء من نظام الأسد، اليوم الجمعة، شملت سبعة وزراء من حكومة الأسد، بحسب وثيقة نشرت في صحيفة الاتحاد الأوروبي الرسمية.

وطالت العقوبات الأوروبية على حكومة الأسد كلا من، وزير التجارة الداخلية طلال البرازي، والثقافة لبنى مشاوي، والتعليم دارم طباغ، والعدل أحمد السيد، والموارد المائية تمام رعد، والمالية كنان ياغي، والنقل زهير خزيم، وفق البيان الصادر عن الاتحاد الأوربي.

وطبقاً للاتحاد الأوروبي فقد تم تعيين كل هؤلاء الوزراء في الفترة من أيار إلى آب 2020، ويعتقد الاتحاد الأوروبي أنهم مسؤولون عن قمع المدنيين السوريين.

وجاء في الوثيقة أيضا أنهم “كوزراء في حكومة الأسد، يتقاسمون المسؤولية عن القمع الشديد للنظام السوري ضد السكان المدنيين”.

وكان أصدر الاتحاد الأوربي بياناً، الاثنين، أعلن فيه تمديد العقوبات بحق خمس شخصيات من نظام الأسد لمدة عام واحد، بالإضافة إلى تجميد أصول مسؤولَين روسيَين، ومركز البحوث العلمية لمشاركتهم في تطوير واستخدام الأسلحة الكيميائية.

وأفاد الاتحاد الأوربي أن شخصيات نظام الأسد المشمولة بتمديد العقوبات، هم: رئيس مركز البحوث العلمية “خالد نصري”، والعقيد “طارق ياسمينة” و”وليد زغيب”، و”فراس أحمد” و”سعيد سعيد” لمشاركتهما في أنشطة مركز البحوث العلمية (SSRC)، وهو المركز الرئيس لنظام الأسد في إنتاج الأسلحة الكيماوية، بحسب البيان.

وأشار البيان إلى أن تمديد العقوبات سيستمر لغاية 16 من تشرين الأول 2021، حيث يسمح للاتحاد الأوروبي بفرض تدابير تقييدية على الأشخاص والكيانات المشاركة في تطوير واستخدام الأسلحة الكيماوية.

وتشمل الإجراءات التقييدية منع المعاقبين من السفر إلى الاتحاد الأوروبي، وتجميد أصولهم، بالإضافة إلى منع الأشخاص والكيانات في الاتحاد الأوروبي من دعم المعاقبين بالمال.

يذكر أن الاتحاد الأوربي كان فرض عقوبات على 9 أشخاص وكيانات شاركوا في تطوير أو استخدام الأسلحة الكيميائية، 5 منهم على صلة بنظام الأسد، ودخلت حيّز التنفيذ عام 2018.

اترك تعليقاً