السياسة

إجلاء 27 طفلاً روسياً من مخيم الهول وتحذيرات أممية حول ارتفاع حوادث العنف داخله1 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أعلنت روسيا، يوم أمس الجمعة 16 تشرين الأول، عن إجلائها 27 طفلا يحمل الجنسية الروسية من مخيم “الهول” للنازحين في ريف الحسكة الشرقي إلى موطنهم.

وبحسب مصادر إعلامية روسية فإن من بين الأطفال الذين جرى إجلائهم ثلاثة من أصول شيشانية وخمسة من أصول أوكرانية.

وأضافت أن الأطفال تم نقلهم بطائرة مدنية هبطت في مطار القامشلي ثم إلى مطار اللاذقية ليجري بعدها ترحيلهم إلى العاصمة الروسية موسكو.

ويحوي مخيمي “الهول” و”الروج” بريف الحسكة حوالي 125 طفلا من حملة الجنسية الروسية من أصول شيشانية وأوكرانية وروسية.

وفي سياق منفصل، حذرت الأمم المتحدة من الخطر المحدق بقاطني مخيم “الهول” نتيجة تدهور الوضع الأمني والصحي فيه.

وصرحَّ المتحدث باسم الأمم المتحدة “ستيفان دوجاريك” أنه هناك 34 ألف طفل تحت سن الثانية عشر في المخيم، أكثر من 120 منهم غير مصحوبين أو منفصلون عن عائلاتهم.

ووصف المسؤول الأممي عن الأوضاع الإنسانية في المخيم بأنها “صعبة بكل المقاييس” في ظل إنساني حيال تدهور الوضع الأمني وارتفاع حوادث العنف في المخيم.

ويعتبر مخيم الهول الواقع جنوب شرقي الحسكة بحوالي 45 كيلو متر من أكبر المخيمات التابعة لـ ميلشيا “قسد” ويقطنه أكثر من 70 ألف نازح ولاجئ من عوائل تنظيم “داعش” معظمهم نساء وأطفال يعانون ظروفا إنسانية صعبة.

اترك تعليقاً