السياسة

الرئيس اللبناني يطالب واشنطن بتسهيل عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

لا يزال السياسيين اللبنانيين يتخذون ملف اللاجئين السوريين في لبنان شماعة لتحميله فساد مؤسساتهم وانهيار بلدهم عالرغم من تغطية منظمات الأمم المتحدة مصاريف اللاجئين مطالبين بكل مناسبة بترحيلهم إلى مقصلة نظام الأسد.

وفي هذا الإطار طالب الرئيس اللبناني ميشال عون من الولايات المتحدة الأمريكية،يوم أمس السبت، تسهيل عودة النازحين السوريين إلى بلادهم بذريعة أن معظم مناطقها أصبحت آمنة ومستقرة.

وقال بيان الرئاسة اللبنانية، خلال لقاء عون مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط ديفيد شنكر.

وأضاف”عون” في بيانه أن موضوع النازحين السوريين وانعكاساته السلبية على كافة القطاعات العامة، مشددا على إمكانية أن يساعد الدور الأميركي في تذليل الصعوبات التي تعترض عملية التفاوض بين لبنان وإسرائيل على ترسيم الحدود.

وأكد البيان أن “عون ” ابلغ “شنكر أن لبنان يعوّل كثيرا على الدور الأميركي الوسيط للوصول إلى حلول عادلة خلال المفاوضات لترسيم الحدود البحرية الجنوبية مع إسرائيل.

ويحاول السياسيين اللبنانيين تحميل ملف اللاجئين السوريين انهيار لبنان بعدما حوله أمراء الحرب وعون واحد منهم إلى مزرعة وبؤوة فساد لهم ولطوائفهم.

ويعاني السوريون في لبنان من التضييق والسياسة العنصرية، في محاولة لإجبارهم على العودة إلى سوريا رغم تعرضهم للاعتقال والسجن والتصفية من قبل نظام الأسد.

الجدير بالذكر أن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تقدر عدد السوريين في لبنان بحوالي مليون لاجئ، يعيش غالبيتهم في مخيمات قريبة من الحدود مع سوريا,وتؤكد “المفوضية”، إن 73% من اللاجئين السوريين في لبنان يعيشون تحت خط الفقر، في ظل تدهور الحالة المعيشية.

اترك تعليقاً