الأخبار

بعد تورطه ببيع سلاح لداعش.. روسيا تعفي”فراس الجهام” من قيادة الدفاع الوطني في ديرالزور1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أفادت مصادر محلية، اليوم الثلاثاء، أن اللجنة العسكرية الروسية الخاصة بمحافظة ديرالزور أوصت بإعفاء فراس الجهام ” فراس العراقية” من قيادة مليشيا الدفاع الوطني في محافظة ديرالزور.

وقالت المصادر إن اللجنة اختارت عدة أسماء من ديرالزور بتنسيق مع قيادة المخابرات الجوية في ديرالزور الموالية لروسيا.

وأضافت المصادر، أن الاسماء تم رفعها إلى مكتب التنسيق العسكري الروسي السوري في قيادة الاركان بدمشق .

وكانت القوات الروسية فرضت مؤخراً، على “الجهام” قرار يمنعه من مغادرة ديرالزور, مع تجميد كافة الصلاحيات المرتبطة به، عقب كشف اللجنة المركزية المشتركة الروسية السورية عن نقص كبير في ذخائر وأسلحة مستودعات قوات الأسد المركزية في ديرالزور،

ووجهت أصابع الاتهام “للجهام”، وسط ترجيحات بوصول جزء من تلك الذخيرة لخلايا تنظيم داعش الذي صعّد من هجماته مؤخراً في البادية السورية.

الجدير بالذكر أن فراس الجهام خضع لتحقيق قبيل عدة اسابيع بتهم سرقة مستودعات السلاح المركزية وتجارة المخدرات بتنسيق مع مليشيا حزب الله اللبناني،وقد أنكر الجهام في بث مباشر عبر الفيس بوك خضوعه للاقامة الجبرية من قبل قوات روسية ، ونشر صور خاصة من منزله.

يشار إلى أن “فراس العراقية” قائد ميليشيا الدفاع الوطني في دير الزور، يعد أبرز رجال “الحرس الثوري”، وعلاقته قوية “بالحاج حسين” المسؤول عن المركز الثقافي الايراني إذ يقدم له الأخير دعما ماليا وعسكريا، من أجل تجنيد الشباب من أبناء العشائر في المنطقة.

الجدير بالذكر أن مناطق شرق سوريا التي تسيطر عليها قوات نظام الأسد،شكليا ، تعيش حالة صراع نفوذ إيراني روسي، حيث تعتبر إيران أن المنطقة هي امتداد شريان من طهران حتى بيروت، بالوقت الذي تحاول موسكو السيطرة على المنطقة وضبط الحدود لتوفي بإلتزاماتها اتجاه الكيان الإسرائيلي.

اترك تعليقاً