تركيا - غازي عنتاب

نتيجة كورونا.. ارتفاع أجرة دفن الموتى في دمشق بحجة المعقمات!

كورونا حجر صحي

وكالة زيتون – خاص

قالت مصادر إعلام موالية لنظام الأسد، أن أجور دفن الموتى في دمشق زادت نتيجة فرض ضريبة ورسوم جديدة من قبل الجهات المعنية بحكومة النظام.

وأكد مدير مكتب دفن الموتى في دمشق فراس إبراهيم لموقه “هاشتاغ سوريا” الموالي، أن أجور دفن الموتى في دمشق أضيفت عليها رسوم منذ بداية انتشار فيروس كورونا بمناطق سيطرة الأسد، وذلك بناء على قرار من المكتب التنفيذي بمحافظة دمشق، وهو ما يسمى “بدل خدمة” عبارة عن بدل معقمات وألبسة خاصة للتعامل مع وفيات كورونا “أفرولات وكفوف وكمامات” حسب قوله.

وكشف مدير مكتب دفن الموتى، أن الأجرة المعتمدة لدفن الموتى في مقابر دمشق هي 31 ألف ليرة، مضاف إليها 16 ألف ليرة كرسوم “للسيارة والكفن والصابون والليف…” ليصبح المبلغ كاملاً 47 ألف ليرة.

وأضاف، أما في حال كان المتوفى مريض كورونا تكون الأجرة كاملة هي 80 ألف ليرة سورية، في مقابر دمشق، مقسمة على 31 ألف ليرة أجرة دفن ومبلغ 49 ألف ليرة سورية بدل خدمة كورونا متضمنة “معقمات وكمامات ولباس خاص بالحماية من الفيروس لكل عامل بالدفن”.

وتابع، أما في مقبرة نجها، فالأجرة هي 82 ألف ليرة متضمنة الرسوم وتخصيص قبر، و115 ألف ليرة في حال كان المتوفى مريض كورونا.
وبين مدير مكتب دفن الموتى التابع للأسد، أن التقارير الطبية عن أسباب الوفاة تحدد كيف سيتم التعامل مع الحالة المتوفاة إن كانت كورونا أم لا، فمثلاً وفاة شخص بتوقف قلب تعتبر من مضاعفات الإصابة بالفيروس وبالتالي قد تكون سبباً للوفاة. علماً أن هناك تراجع في أعداد الوفيات بشكل عام مقارنة بالفترة الماضية.

وأعلنت وزارة صحة نظام الأسد، أمس الأربعاء 21 تشرين الأول، عن تسجيلها 44 إصابة بفيروس “كورونا” ليرتفع عدد الإصابات المسجلة الكلي إلى 5224 حالة.

وقالت وزارة صحة نظام الأسد إنها سجلت ثلاث حالات وفاة نتيجة الإصابة بفيروس “كورونا” ليرتفع عدد حالات الوفاة الكلي إلى 257 حالة ،وتوزعت حالات الوفاة في محافظات كل من “2 حمص، 1 دمشق”.
وسبق أن أكد العميد السابق لكلية الطب البشري في جامعة دمشق، الدكتور “نبوغ العوا”، أن الأعداد الحقيقية للمصابين بفيروس كورونا في سوريا أكثر من الأعداد التي تُعلن عنها وزارة الصحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا