تركيا - غازي عنتاب

بعد قصف موقع بالقنيطرة.. إسرائيل لن نسمح لإيران وميليشياتها التمركز جنوب سوريا

إسرائيل اسرائيل قصف إسرائيلي

وكالة زيتون – متابعات

كشف وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، مساء أمس الأربعاء، أن إسرائيل لن تسمح لإيران أو “حزب الله” بالتمركز في مرتفعات الجولان بجنوب سوريا.

ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي تصريحات لغانتس، جاءت بعد ساعات من تقارير تحدثت عن قصف إسرائيلي استهدف ريف القنيطرة جنوب غربي البلاد.

وأضاف الوزير الإسرائيلي “لن أتطرق إلى من أطلق النار الليلة الماضية، نحن ببساطة لن نسمح لمنظمات إرهابية مثل حزب الله أو أي جهة أخرى تمولها إيران، بتثبيت نفسها على حدودنا في مرتفعات الجولان”.

وأردف، سنفعل كل ما هو ضروري لإبعادهم عن هناك، ونحن نعمل بالفعل وبحزم لتحقيق هذه الغاية، ولدى سؤاله عما إذا كان هذا ما فعلته إسرائيل الليلة الماضية في سوريا، أجاب غانتس “الأمور تحدث”.

وسبق لإسرائيل أن أعلنت تنفيذها مئات الغارات خلال السنوات الماضية، على أهداف قالت إنها تابعة لإيران في سوريا.

وكانت الطائرات الاسرائيلية استهدفت فجر أمس الأربعاء، قاعدة عسكرية تابعة للميليشيات الإيرانية في مدينة القنيطرة جنوب سوريا، بعد أيام من اعترف إسرائيل بعملية برية قامت بها خلال الفترة الماضية.

وقالت وكالة أنباء نظام الأسد سانا” إن اعتداء إسرائيليا بصاروخ استهدف مدرسة في قرية الحرية في ريف القنيطرة الشمالى، ولم تذكر الوكالة حتى هذه اللحظة مزيدا من التفاصيل،
وسبق وأن استهدف صاروخ إسرائيلي موقعا بمحافظة القنيطرة مما أدى إلى وقوع جرحى وإصابة آلية عسكرية، واعترف نظام الأسد، حينها، إن القصف استهدف أحد المواقع العسكرية شرق خان أرنبة، وأسفر الهجوم عن مقتل شخص وإصابة آخر بجراح.

وكان الكيان الإسرائيلي، شن الشهر الماضي، ضربات جوية مماثلة على مواقع عسكرية لقوات الأسد والميليشيات الإيرانية في ريف دمشق والمنطقة الجنوبية أوقعت 11 قتيلًا في صفوفهم.

وسبق وأن صرح وزير الدفاع ” بينت نفتالي” أن الهدف من عمليات القصف التي تكررت خلال الفترة الماضية في سوريا هو إخراج إيران عسكريا من سوريا قبل نهاية العام 2020.

الجدير بالذكر أن طائرات الكيان الإسرائيلي استهدفت أكثر من مرة شحنات ومستودعات ذخيرة وأسلحة تابعة للميليشيات الإيرانية وميليشيا حزب الله اللبناني قرب العاصمة، وكانت إسرائيل قد أبدت عزمها على توسيع عملياتها العسكرية ضد ميليشيات إيران في سوريا خلال الفترة المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا