تركيا - غازي عنتاب

شبكة حقوقية تكشف عن الدول التي صوتت لعضوية روسيا والصين في مجلس حقوق الإنسان

مجلس حقوق الإنسان

وكالة زيتون – متابعات

كشفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم الخميس، في تقريرا لها، عن الدول التي صوتت على اختيار روسيا والصين لعضوية مجلس حقوق الإنسان، مؤكدة أن هذه الدول نفسها رفضت إدانة الانتهاكات التي يمارسها نظام الأسد بحق الشعب السوري الأعزل منذ تسعة سنوات.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها، إن إحدى عشرة دولة صوتت ضد قرارات مجلس حقوق الإنسان التي تدين الانتهاكات التي يمارسها نظام الأسد بحق الشعب السوري منذ تسعة سنوات، مشيرة إلى أن انضمام روسيا والصين إلى المجلس يُعزز تحالف الدول المعادية لحقوق الإنسان.

وأضاف التقرير، أنَّ 11 دولة فقط قد صوَّتت لصالح نظام الأسد بشكل مستمر، طيلة السنوات التسع الماضية، وهي، روسيا، الصين، فنزويلا، كوبا، بوليفيا، بوروندي، إريتريا، الفليبين، الجزائر، العراق، مصر.

وأشار التقرير، إلى أنَّ روسيا والصين تقودان رأس الحربة في حشد الدول القمعية الموالية لهما للتصويت لصالح النظام.

وقال التقرير، إنَّ “10 دول من بين الـ 11 الدولة الدكتاتورية التي سبق ذكرها، صوَّتت وبكل وقاحة لعرقلة تمديد عمل لجنة التحقيق الدولية المستقلة، بمعنى أنَّ هذه الدول ترغب في أن يستمر نظام الأسد وبقية أطراف النزاع في ارتكاب الانتهاكات، التي يرقى بعضها إلى جرائم ضدَّ الإنسانية، وجرائم حرب”.

وأضاف التقرير، إن 8 دول أخرى قد صوتت لصالح قرارات مجلس حقوق الإنسان لكنها صوتت مرة واحدة فقط لصالح نظام الأسد، لافتاً إلى أنَّ الغالبية العظمى من دول العالم أيَّدت قرارات مجلس حقوق الإنسان الداعمة لحقوق الشعب السوري، والتي تدين الانتهاكات العنيفة بحقه.

وأكد التقرير، أن نظام الأسد لم يسمح بدخول لجنة التحقيق الدولية منذ إنشائها حتى يومنا هذا، مما يدل بحسب التقرير على تورط نظام الأسد في ارتكاب الانتهاكات ورغبته في إخفائها، وذلك بمساعدة دول استبدادية قمعية تصوِّت لصالحه.

وتابعت الشبكة تقريرها، إن مجلس حقوق الإنسان تدخل بشكل عاجل أمام انتهاكات نظام الأسد الفظيعة وصدر قراره الأول بعد قرابة شهر ونصف الشهر من اندلاع الحراك الشعبي نحو الديمقراطية، وأصدرَ بعد ذلك ما مجموعه 34 قراراً متعلقاً بحالة حقوق الإنسان في سوريا.

ويعني تصويت الدول ضدَّ قرارات المجلس، أنها تنفي الانتهاكات التي يقوم بها النظام، ما يشجعه عملياً على ارتكاب المزيد من الانتهاكات، بحسب التقرير.

وأدان التقرير، تصويت الدول الإحدى عشرة لصالح النظام وخصَّ بالذكر مصر كونها دولة عربية، وكذلك الجزائر في عهد الرئيس السابق بوتفليقه، وأشار التقرير إلى أن تصويت العراق، الذي تهيمن إيران على قراره السيادي لصالح النظام، يُظهر مدى تبعية العراق للنظام الإيراني.

وطالب التقرير، دول العالم التكافل مع القضايا العادلة، والتصويت دائماً لصالح قرارات مجلس حقوق الإنسان التي تدين الدول التي تنتهك بشكل فظيع حقوق الإنسان الأساسية على غرار نظام الأسد.

وختمت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرها قائلة، إنه يجب فضح وتعرية الدول التي تساند نظام الأسد وإدانة تصويتها لصالحه في مجلس حقوق الإنسان، وعدم انتخاب الدول الدكتاتورية الاستبدادية مثل روسيا، الصين، فنزويلا، إيران، العراق، مصر، لعضوية مجلس حقوق الإنسان.

ويأتي تقرير الشبكة السورية لحقوق الإنسان، بعد انتخاب كل من روسيا والصين في 13 من الشهر الجاري لعضوية مجلس حقوق الإنسان في دورته القادمة.

ويتألف مجلس حقوق الإنسان، من 47 دولة يحق لها التصويت، وقد حازت قراراته إزاء إدانة انتهاكات النظام أغلبية ساحقة طيلة السنوات الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا