تركيا - غازي عنتاب

متناسياً مجازره.. الرئيس الروسي “بوتين” يدّعي حرصه على الشعب السوري

بوتين بشار الأسد

وكالة زيتون – متابعات

ساهم التدخل الروسي إلى جانب نظام الأسد خلال السنوات الماضية في تدمير سوريا وارتقاء الآلاف من المدنيين السوريين العزل وتشريد أكثر من نصف الشعب السوري ومازال المسؤولين الروس يدعون أنهم يتعاطفون مع الشعب السوري ويعملون لمصلحته.

وفي هذا الإطار، ادعى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ،يوم أمس الجمعة، حرصه على مصلحة الشعب السوري،على الرغم من المجازر التي ارتكبتها قواته بحق المدنيين السوريين العزل.

وقالت “وكالة سبوتنيك” الروسية، إن الرئيس فلاديمير بوتين طالب برفع القيود المفروضة على نظام الأسد خلال “كورونا”.

ودعا الرئيس الروسي إلى ضرورة مساعدة الشعب السوري وخاصة بالأموال للاحتياجات الطبية، وتساءل بوتين عن علاقة بشار الأسد بذلك إن كان الشعب السوري هو من يعـ.اني.

وزعم “بوتين”، أن الدول الغربيةسيظلون يقولون علنًا، لأسباب سياسية، من الضروري الإبقاء على بعض القيود المفروضة على إيران وفنزويلا والأسد”.

وأشار بوتين، إلى أهمية تقديم الأدوية والتكنولوجيا أو بعض القروض لشراء المواد الطبية على الأقل, وفق تعبيره.

ووثق الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 6859 مدنياً بينهم 2005 طفلاً و969 سيدة على يد القوات الروسية منذ تدخلها العسكري في سوريا حتى 30/ أيلول/ 2020.

واستطاعت روسيا بدعمها لقوات الأسد من تهجير كل من مناطق ريف دمشق بدءا من داريا إلى الغوطة الشرقية كما هجرت أهالي ريف حمص ودرعا وجنوب إدلب وحلب الشرقية وريف حلب الغربي والجنوبي كل ذلك بدعمها للنظام بالطيران والسلاح وأشرافها على اتفاقيات التسوية.

وتستمر روسيا بدعم نظام الأسد الذي يشن هجمات بشكل يومي في خرق مستمر لوقف إطلاق النار في إدلب، الموقع بين تركيا وروسيا في موسكو أذار الماضي وكثرت التسريبات مؤخرا عن نية روسيا وقوات الأسد للقيام بعملية عسكرية جنوب طريق م 4 في إدلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا