الأخبار

بينها ضابط في حزب الله.. خسائر فادحة لـ “قوات الأسد والميليشيا المساندة لها” في أرياف إدلب واللاذقية2 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

استهدفت فصائل الثوار، اليوم الثلاثاء، المقرات العسكرية لقوات الأسد والميلشيات المساندة لها بأرياف حماه وإدلب واللاذقية ،ماأسفر عن عن مقتل العشرات من قوات الأسد وإصابة ضابط رفيع المستوى بميليشيا حزب الله اللبناني.

وقال مصدر عسكري “لوكالة زيتون الإعلامية” إن فصائل الثوار تمكنت من احراق مقر عسكري ومستودع ذخيرة يحتوي قذائف هاون لقوات الأسد والميليشيات المساندة لها بعين القنطرة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي جراء استهدافه بقذائف المدفعية.

وأضاف المصدر، أن فصائل الثوار تمكنت من اصابة ضابط في بمليشيات حزب الله اللبناني بقذيفة هاون في منطقة شلف بريف اللاذقية الشمالي، في إطار ردها على المجزرة التي ارتكبتها الطائرات الحربية الروسية بمركز تدريب تابع لفصائل الثوار بريف إدلب.

وأكد المصدر، أن عدة قتلى وجرحى سقطوا بصفوف قوات الاسد جراء استهدافهم بصاروخ موجه من قبل الفصائل الثورية على محور بسرطون غربي مدينة حلب.

وأفاد مراسل وكالة زيتون الإعلامية،باصابة عدة عناصر لقوات الأسد والميليشيات المساندة لها جراء استهدافهم مواقعهم بالمدفعية الثقيلة من فصائل الثوار داخل قرية جدرايا بريف حلب الغربي.

وكما أوقعت فصائل الثوار عدة جرحى في صفوف قوات الأسد جراء تجدد استهداف مواقعهم من قبل الفصائل العسكرية بالمدفعية الثقيلة داخل معسكر جورين بريف حماه الغربي.

وأكد مراسلنا، مقتل وإصابة عدة عناصر لقوات الأسد جراء استهدافه دشمة لهم وتدميرها بصاروخ موجه من قبل الفصائل العسكرية على محور مدينة كفرنبل وبلدة كفروما بريف إدلب.

وأضاف مراسلنا، أن عدة قتلى وجرحى في صفوف قوات الأسد سقطوا جراء استهداف موقعهم بالمدفعية الثقيلة من قبل فصائل الثوار داخل بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي.

وفي سياق متصل، قال مراسلنا، إن قوات الأسد والميلشيات المساندة لها استهدفت بالمدفعية الثقيلة والقذائف الصاروخية استهدف منطقة قريبة من نقطة المراقبة التركية في قرية سلة الزهور بريف إدلب الغربي.

وكما استهدفت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها في قصف مماثل قرى “البارة بريف إدلب،و قريتي القرقور وزيزون بريف حماة الغربي.

الجدير بالذكر أن طائرات حربية روسية استهدفت بقصف جوي يوم أمس، مركزتجمع لعناصر “فيلق الشام ” التابع للجبهة الوطنية للتحرير، في منطقة “جبال الدويلة” غرب إدلب،ما أدى إلى استشهاد واصابة العشرات في صفوفهم، وسط تنديد واستنكار إقليمي وغربي للضربة.

اترك تعليقاً