تركيا - غازي عنتاب

تخليداً لمجزرة دوما.. رشقة خامسة من العقوبات الأمريكية تطال أفراد وكيانات تدعم “نظام الأسد”.. تعرف عليهم

بشار الأسد قيصر

وكالة زيتون – خاص

فرضت وزارة الخزانة الأمريكية والخارجية الأمريكية، الاثنين 10 تشرين الثاني، دفعة عقوبات جديدة طالت أفراداً وكيانات في نظام الأسد وتعتبر هي الخامسة ضمن إطار قانون قيصر بموجب المادة 2 من الأمر التنفيذي رقم 13894 وذلك تخليداً لضحايا مجزرة مدينة دوما شرقي دمشق قبل خمس سنوات.

وبحسب موقع الخزانة الأمريكية، فإن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات على المسؤولين العسكريين وأعضاء في برلمان الأسد وكيانات في حكومة نظام الأسد وطالت أيضاً الأشخاص السوريين واللبنانيين الذين يحاولون إحياء قطاع النفط في سوريا. على وجه التحديد

وقال وزير الخزانة ستيفن ت. منوتشين: “وزارة الخزانة مصممة على مواصلة الضغط الاقتصادي على نظام الأسد ومؤيديه بسبب القمع الذي يمارسه النظام”.

وذكر الموقع، أن هذه العقوبات تأتي لتكمل الجهود الدولية لإجبار نظام الأسد على وقف الحرب التي يخوضها ضد شعبه ويعزز جهود الحكومة الأمريكية المستمرة للتوصل إلى حل سياسي سلمي للصراع السوري بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن رقم 2254.

وأوضح الموقع، أن هذه العقوبات تسعى الحكومة الأمريكية من خلالها إلى عرقلة وإثناء الموالين للنظام عن الاستمرار في دعم الأسد وإعاقة تدفق عائدات النفط المستقبلية إلى صندوق الأسد في الحرب.

من استهدفت العقوبات؟

وفقاً للخزانة الأمريكية، استهدفت العقوبات أفراداً وهم :”حسام قاطرجي”، واللواء ناصر العلي، و”كمال عماد الدين المدني”، و”طارق عماد الدين المدني”، و”غسان جودت إسماعيل”، و”عامر تيسير خيتي”، و”نبيل محمد طعمة”.

والكيانات التي استهدفت هي: شركة “أرفادا البترولية المساهمة الخاصة”، شركة “ساليزار شيبينغ”(ومشاريعهم مصفاة الرصافة الخاصة والمصفاة الساحلية الخاصة)، و”مجموعة خيتي القابضة”، و “مؤسسة الإنشاءات العسكرية”،و “إدارة المشاريع الإنتاجية”، والمؤسسة العامة لتكرير النفط والتوزيع”، و “مجموعة طعمة القابضة”، و “وزارة النفط والثروة المعدنية”. وفقا للموقع.

وتعتبر هذه العقوبات، الخامسة التي تفرضها الخزانة الأمريكية منذ دخول أحكام قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا لعام 2019 حيز التنفيذ الكامل.

الخارجية الأمريكية

ونشر موقع وزارة الخارجية الأمريكية، أنه منذ ما يزيد عن خمس سنوات، في 30 أكتوبر 2015 ، قتلت قوات “قوات الأسد”، بدعم من إيران وروسيا، أكثر من 70 مدنياً سورياً، وجرحت ما يقرب من 500 آخرين في قصف استهدف سوق دوما.

وأضافت “الخارجية الأمريكية”، أنه تخليدا لذكرى ضحايا الهجوم الوحشي على سوق دوما وغيره من الفظائع التي ارتكبها نظام الأسد، عاقبت وزارة الخارجية في الدفعة الخامسة، قوات ميليشيا الدفاع الوطني ، وهي ميليشيا موالية للأسد، وموالية لإيران، وأحد قادتها “صقر رستم”، بموجب الأمر التنفيذي 13894 لجهودهم في عرقلة وقف إطلاق النار في سوريا.

وأكدت “الخارجية”، أن واشنطن تلتزم بتلبية مطالب الشعب السوري بحل سياسي دائم للصراع بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 موضحةً أنها تدعم دعوة “غير بيدرسن” إلى وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني، والإفراج عن السجناء والمعتقلين السياسيين، وصياغة دستور جديد، فضلاً عن عقد اجتماع للأمم المتحدة.

وكانت أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، في ذكرى العدوان الروسي على سوريا، 30-09-2020، فرض الحزمة الرابعة على نظام الأسد وحلفاؤه بموجب قانون العقوبات الأمريكي قيصر شملت 17 قيادياً في نظام اﻷسد منهم عسكريون ورجال أعمال إضافة إلى 6 كيانات وشركات

وفي 17 حزيران/ يونيو الماضي، فرضت الولايات المتحدة، مع بدء سريان قانون قيصر، عقوبات على 39 شخصا بالنظام السوري، بينهم رئيس النظام بشار الأسد وزوجته.

وفي 23 تموز/ يوليو فرضت وزارة الخزانة الأمريكية، عقوبات شملت حافظ نجل رئيس النظام السوري بشار الأسد، وفرقا بالجيش ومؤسسات اقتصادية.

وفي منتصف آب عادة وفرضت عقوبات على ستة أشخاص مرتبطين بالنظام السوري منهم الإعلامية لونا الشبل والعقيد غيث دلة، ضمن إطار قانون قيصر.

وفي كانون الأول/ ديسمبر 2019، صادق مجلس الشيوخ الأمريكي على قانون “قيصر لحماية المدنيين السوريين”، والذي ينص على فرض عقوبات على النظام السوري، وداعميه الإيرانيين والروس، وكل شخص أو جهة، أو دولة تتعامل معه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا