تركيا - غازي عنتاب

غارات جوية اسرائيلية تستهدف محيط مطار دمشق.. وأدرعي يكشف سببها

طائرة طائرات تحالف إسرائيل غارات

وكالة زيتون – خاص
استهدفت طائرات اسرائيلية بعد غارات جوية، فجر اليوم الأربعاء 18 تشرين الثاني، واقع للميليشيات الإيرانية ونظام الأسد في محيط مطار دمشق.

وقال وقع “صوت العاصمة” المختص بأخبار دمشق وريفها، إن غارات جوية إسرائيلية استهداف موقعاً للميليشيات الإيرانية في محيط مطار دمشق الدولي.

ولفت الموقع إلى أن باقي الانفجارات التي سُمعت بالتزامن في دمشق وريفها مع الغارات الاسرائيلية كانت لصواريخ مضادة خرجت من ثكنات النظام السوري في محيط دمشق.

وأعلن جيش الدفاع الاسرائيلي عبر الناطق باسمه يتحدث عن استهداف مواقع لـ”فيلق القدس” الإيراني وأخرى لجيش النظام السوري في محيط دمشق رداً على زرع عبوات ناسفة على الحدود السورية – الاسرائيلية

وتعثر هبوط طائرة تابعة لخطوط #أجنحة_الشام في رحلة بين #بيروت و #دمشق خلال القصف الاسرائيلي الأخير، مما استدعى القيام بجولات جوية فوق الأراضي اللبنانية حتى انتهاء القصف الذي استهدف محيط مطار دمشق الدولي، بحسب موقع صوت العاصمة.

وسبق أن كشف “أفيخاي أدرعي”، المتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي، أمس الثلاثاء، في تغريدة له على معرفه الشخصي بموقع تويتر، أن “قوات الجيش عثرت على حقل للعبوات الناسفة، بالقرب من الحدود مع سوريا جنوب هضبة الجولان داخل الأراضي الإسرائيلية.

وأضاف أدرعي، “بأن قوات الهندسة قامت بتفكيك العبوات الناسفة بالقرب من المنطقة التي سبق وأحبطت فيها قوات جيش الدفاع محاولة لزرع عبوات ناسفة قبل ثلاثة أشهر.

وأشار أدرعي في تغريدته، إلى أنه يعتبر جيش الأسد مسؤولًا عن كل عمل تخريبي ينطلق من أراضيه ولن نتسامح مع كل محاولة من شأنها المساس بسيادة إسرائيل. وفق تعبيره

ولم يتضح سبب وضع العبوات أو الجهة التي تقف خلف وضعها، كما ولم يصدر تعقيب فوري من السلطات السورية على البيان الإسرائيلي، ووتحتل إسرائيل مرتفعات الجولان السورية، منذ العام 1967، وتعتبرها جزء من أراضيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا