الأخبار

بعد انقطاع طويل.. المسجد العمري يفتح أبوابه للأهالي في درعا البلد1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – محلي

فتح المسجد العمري، أبوابه، للصلاة بداخله، بعد إغلاق طويل، بسبب الدمار الذي خلّفته قوات الأسد وروسيا ورفع فيه الأذان للمرة الأولى بعد الانقطاع، الخميس 19 تشرين الثاني.

وقال موقع “زمان الوصل” المعارض”، إن الأهالي في درعا توافدوا للمرة الأولى بعد سنين انقطاع، إلى المسجد الذي يعتبر رمزا تعبيريا وتاريخيا هاما لأهالي درعا.

و أكد الموقع، أن أهالي المدينة تحملوا تكاليف الترميم، التي شملت منبر المسجد وأجزاء من جدرانه المتهدمة، الأثاث والكهرباء ودورات المياه.

ولفتت الموقع، إلى أن أعمال الترميم لم تشمل مئذنة المسجد التي دمرت بسبب القصف العنيف من قبل نظام الأسد في 13 نيسان/أبريل عام 2013، لأنها تحتاج لتكاليف كبيرة.

وكان المسجد الذي انطلقت منه مظاهرات الثورة السورية، تعرض لقصف عنيف من قبل النظام بشتى أنواع الأسلحة، انتقاما من أصحابه ولارتباط اسمه بالثورة السورية خصوصا في أيامها الأولى.

ويعد المسجد أحد الجوامع الأثرية في سوريا، وهو بناء تاريخي يعود للفترة الإسلامية الأولى، ارتبط اسمه باسم الخليفة “عمر بن الخطاب” الذي أمر ببنائه عند زيارته لحوران.

اترك تعليقاً