السياسة

وزير الخارجية الإيراني يتهم دولاً بإعاقة عملية التسوية السياسية في سوريا1 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – سياسي

اتهم وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أمس السبت، بعض الدول بإعاقة عملية التسوية السياسية في سوريا متناسياً العمليات العسكرية لقوات بلاده الداعمة لنظام الأسد.

وقال وزير الخارجية الإيراني بحسب ما نقلت “روسيا اليوم”، أنه خلال استقباله غير بيدرسن، المبعوث الأممي للتسوية السورية، مساء أمس السبت، إن “الفرصة كانت متاحة لإنهاء الأزمة السورية خلال السنوات الماضية، إلا أننا نواجه كل مرة مساعي بعض الدول لإحباط الحل وإضاعة الفرص”. وفق تعبيره

وأكد “ظريف”، على “ضرورة إلغاء العقوبات الجائرة وغير العادلة على الشعب والحكومة في سوريا، وخاصة في ظل تفشي جائحة كورونا”. في إشارة منه لقانون قيصر الأمريكي

وقالت الخارجية الإيرانية، إن “غير بيدرسن”، أطلع ظريف على آخر تطورات عمل لجنة دراسة الدستور السوري والجهود، التي يبذلها لعقد الاجتماع المقبل، مشيراً إلى “تعاون إيران مع الأمم المتحدة في حل الأزمة”، وشدد على “أهمية دور طهران في هذه العملية”. حسب الوزارة

والتقى “غير بيدرسن”، الخميس 19 تشرين الثاني، في العاصمة الروسية “موسكو”، المبعوث الخاص للرئيس الروسي “ميخائيل بوغدانوف” و وزير الخارجية الروسي “لافروف”.

وجرى الحديث خلال اللقاء “عن تطور الوضع في سوريا ومحيطها وتم تركيز الاهتمام على قضايا تسوية الأزمة السورية على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، بما في ذلك عمل اللجنة الدستورية السورية”.

وقال لافروف، إن عملية التسوية في سوريا تمضي قدما رغم تفشي فيروس كورونا، مشيرً إلى أن “الوضع استقر إلى حد كبير في معظم أنحاء سوريا على الرغم من أن الحرب ضد الإرهاب لا تزال قائمة ولا تزال بؤر الإرهاب في البلاد” وفقا لتعبيره

وتأتي زيارة المبعوث الدولي الخاص بسوريا ” غير بيردسن” إلى إيران قبل أيام من انطلاق الجولة الرابعة من مفاوضات اللجنة الدستورية بين وفدي “نظام الأسد” والمعارضة في جنيف، والتي قرر انعقادها في 30 من تشرين الثاني الحالي.

اترك تعليقاً