السياسة

كان في زيارة “بشار الأسد”.. هل استهدفت الغارات الاسرائيلية على دمشق قائد فيلق القدس؟2 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – سياسي

كشفت مصادر بريطانية، أن قائد ميليشيا “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني إسماعيل قاآني، التقى ببشار الأسد وقائد ميليشيا “حزب الله” اللبناني حسن نصر الله الأسبوع الماضي.

وبحسب موفد هيئة الإذاعة البريطانية “BBC” إلى العراق، “فراس كيلاني” نقلاً عن مصدر مقرب من الفصائل العراقية أمس السبت 21 تشرين الثاني، فإن “قاني”التقى بـ “بشار الأسد” وزعيم “حزب الله” حسن نصر الله بزيارة غير معلنة.

وجاء ذلك وفقاً لمنشور نشره “فراس كيلاني” على صفحته الشخصية في موقع فيس بوك تحدث فيه عن الاجتماعات السرية والغير معلنة.

ووفقاً لـ “كيلاني”، زار القائد “إسماعيل قاني” العاصمة العراقية بغداد، الأربعاء 18 تشرين الثاني، عقب زيارتين لم يعلن عنهما أيضا إلى لبنان وسوريا، وأنه التقى خلالهما بالرئيس السوري بشار الاسد وبزعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله.

وفجر الأربعاء 18 تشرين الثاني، استهدفت الطائرات الإسرائيلية مواقع للميليشيات الإيرانية ونظام الأسد في محيط مطار دمشق، وأقر نظام الأسد حينها بذلك وأعلن مقتل 3 عناصر له فقط.

وكشف المتحدث بلسان الجيش الإيرائيلي، الاربعاء، بإن الطائرات الإسرئيلية استهدفت معسكر بقيادة إيرانية يستخدم كمقر قيادة رئيس للقوات الايرانية بالقرب من مطار دمشق الدولي، وموقع سري يستخدم لاستضافة شخصيات وبعثات ايرانية رفيعة المستوى جنوب شرق دمشق ويستخدم لمكوث مسؤولين في فيلق القدس”.

وفي السياق أشار “كيلاني” موفد هيئة الإذاعة البريطانية “BBC”، أنه قد يكون الاستهداف لقائد فيلق القدس في دمشق آنذاك، بقوله، أنه بحسب الجدول الزمني لتحركات قاآني فإنه كان قد وصل بغداد يوم الضربة، ولم يتضح إن كان الموقع المستهدف هو ذاته الذي أقام فيه قائد فيلق القدس خلال زياته العاصمة السورية

وقال “كيلاني”، إن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، زار بغداد يوم الاربعاء الماضي والتقى الكاظمي، ومجموعة من قادة الاحزاب السياسية والفصائل المسلحة بهدف دعم حكومة الكاظمي ومنحها المزيد من الوقت

ولم يعلق الحرس الثوري الإيراني بشكل رسمي على زيارة قاني إلى لبنان وسوريا ولم يصدر أي تصريح من نظام الأسد أو “حزب الله اللبناني” حول هذه الزيارة.

الجدير ذكره أن المتحدث الإسرائيلي، نشر للمرة الأولى تسجيل مصور يظهر لحظة استهدف الطائرات الإسرائيلية “مواقع عسكرية” لـ “فيلق القدس الإيراني” وقوات الأسد في سوريا.

ونفت الخارجية الإيرانية، اليوم الأحد 22 تشرين الثاني، صحة التقارير التي تتحدث عن مقتل إيرانيين من فيلق القدس خلال الغارة الإسرائيلية الأخيرة على سوريا. بحسب مانقلت “روسيا اليوم”

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية “سعيد خطيب زادة” : “لا نؤكد مقتل مقاتلين من فيلق القدس في الغارة الإسرائيلية على سوريا”.

وأضاف “زادة”، “إسرائيل تدرك أن زمن اضرب واضرب قد ولى، لذا فهي تتحرك بحذر، ولا علاج لطبيعتها العدوانية سوى عن طريق المقاومة في كافة الجبهات”.

وختم”زادة” بإن حضور إيران في سوريا استشاري، محذراً من أن “من يريد الإخلال به سيتلقى ردا حازما”.

اترك تعليقاً