السياسة

قضيتان أساسيتان لإستمرار العلاقات “التركية – الأمريكية”.. ما علاقة سوريا؟1 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

كشف المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، الاحد 22 تشرين الثاني، قضيتين مهمتين في علاقة تركيا مع الولايات المتحدة.

قال متحدث الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، إن الإدارة الأمريكية لا يمكنها تبني موقف من شأنه أن يتجاهل تركيا، أيّا كان رئيسها، “فهذه ضرورة جيوسياسية”.

وأوضح قالن أنه “سواء جاءت إدارة بايدن أو استمرت إدارة ترامب، قلنا من حيث المبدأ: تركيا لديها قضيتان أساسيتان للأمن القومي في علاقاتها مع الولايات المتحدة”.

وأضاف أن القضية الأولى هي منظمة “بي كا كا” الإرهابية، أي الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لها عبر امتدادها في سوريا تنظيم “ب ي د / ي ب ك”.

وتابع: أمّا القضية الثاني، فهي منظمة “غولن” الإرهابية التي لم تتخذ الولايات المتحدة إجراءات ضدها، وتستمر في احتضان زعيمها وبقية أعضائها.

كما أشار قالن إلى وجود قضايا أخرى تخص العلاقات الثنائية مثل التجارة وأنظمة “إس-400” الروسية للدفاع الجوي ومنع تسليم مقاتلات “إف-35” إلى تركيا.

ولفت إلى أن إدارة بايدن عندما تتولى مهامها ستدرك بأنه لا يمكن تجاهل تركيا في المنطقة، لأن ذلك سينعكس سلبا عليها أيضا.

وأشار المتحدث إلى أن دعم الولايات المتحدة لتنظيم “ب ي د / ي ب ك” في سوريا تصرف خاطئ، ويجب أن تتغير هذه السياسة حتمًا.

كما شدّد متحدث الرئاسة التركية على ضرورة أن تقف الولايات المتحدة بجانب تركيا في مكافحة منظمة “غولن”.

وتابع: “ليس من المنطقي المضي قدمًا في قضايا ثانوية أخرى قبل حل هاتين القضيتين”.

اترك تعليقاً