السياسة

إيران ترد على احتمالية الهجوم الأمريكي ضدها.. ما علاقة سوريا؟2 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

علّق قائد الحرس الثوري الإيراني، الأربعاء 25 تشرين الثاني، على مزاعم الحرب الأمريكية ضد إيران والتي رُجّحت مصادر إلى أن سوريا تعتبر من أحد المواقع التي ستتلقى فيها هجوماً بعد إخطار أمريكي لإسرائيل

قال قائد الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، الأربعاء، إن الحرب العسكرية خارجة عن خيارات الجيش الأمريكي.

وأشار “حسين”، في رسالة بمناسبة ذكرى تشكيل التعبئة، “نحن جميعًا إلى جانب الشعب ونخدمهم بأمر قائدنا وهذا هو تقليد التعبئة”، بحسب ما ذكر موقع “irna” الإيراني.

وزعم “حسين”، أن “الحرب العسكرية خارجة عن خيارات العدو (ويقصد أمريكا) وهذه هي الحقيقة، وأنه استهدف شعبنا وديننا وثقافتنا ومعيشتنا وصحتنا”.

وختم “حسين سلامي” كلامه، “نحن نقف حتى النهاية، ونهاية هذه المقاومة هي الانحدار الكامل للعدو الذي نراه اليوم وهو يشهد غروب الشمس، بينما شمس ثورتنا ساطعة في سماء عزة هذه الأمة”.

(بينها سوريا.. إسرائيل تتلقى إخطاراً لهجوم أمريكي ضد إيران)

و كانت تلقت إسرائيل، يوم الأربعاء، 25 تشرين الثاني، تعليمات بالاستعداد لسيناريو هجوم أمريكي محتمل على إيران قبل انتهاء ولاية الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب في كانون الثاني/يناير المقبل. بحسب موقع إسرائيلي

ووفقاً لموقع “واللا” الإسرائيلي، ونقلا عن مصادر إسرائيلية، بارزة قولها: “الجيش الإسرائيلي تلقى تعليمات في الأسابيع الأخيرة بالاستعداد لاحتمال قيام الولايات المتحدة بضربة عسكرية ضد إيران قبل مغادرة الرئيس ترامب منصبه”.

وأضاف الموقع، إن “الحكومة الإسرائيلية أصدرت تعليمات للجيش الإسرائيلي بالاستعداد ليس فقط بسبب أي معلومات استخبارية أو تقييم بأن ترامب سيأمر بمثل هذه الضربة، ولكن لأن كبار المسؤولين الإسرائيليين يتوقعون فترة حساسة للغاية “قبل تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن في 20 (كانون الثاني) يناير”.

وبحسب الموقع، إن “إجراءات الاستعداد في الجيش الإسرائيلي تتعلق بالرد الإيراني المحتمل على إسرائيل بشكل مباشر أو من خلال وكلاء إيران في سوريا وغزة ولبنان”.

ولفت الموقع إلى أن الإسرائيليين يتوقعون بتلقي إشعارًا مسبقًا قبل أي ضربة أمريكية محتملة ضد إيران. لكنهم قلقون من عدم كفاية الاستعداد الكامل، وبالتالي الأمر الصادر إلى جيش الدفاع الإسرائيلي بالبدء في اتخاذ خطوات تحضيرية على افتراض أن مثل هذا السيناريو ممكن أن يحدث”.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، الثلاثاء 24 تشرين الثاني، مواصلة الولايات المتحدة دعم حق إسرائيل في الدفاع عن النفس، في ظل التهديدات التي تمثلها إيران في سوريا، وأن هناك تحركاً ثنائياً لرصد الأخطار في المناطق الحدودية.

اترك تعليقاً