الأخبار الصور

روسيا تجند شبان سوريين جدد للقتال في ليبيا.. من المسؤول عن تجنيدهم؟1 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – محلي

جندت القوات الروسية، خلال اليومين الماضيين، عشرات الشباب من قرى الرقة وديرالزور، للقتال في ليبيا.

وبحسب شبكة عين الفرات المحلية، إن أكثر من 75 شاباً، تم تجنيدهم مؤخراً للقتال في ليبيا، حيث تلقوا تدريبات عسكرية في معسكر الطلائع بمدينة ديرالزور، وسيتم إرسالهم إلى ليبيا منتصف الشهر القادم عن طريق مطار “حميميم”.

وقامت القوات الروسية بتجنيد الشباب عن طريق وكلاء محليين، وتقوم بإغراء الشباب بالمال، حيث تدفع لكل عنصر راتب شهري يتراوح بين 1200 إلى 1500 دولار. وفقاً للشبكة

وكشفت الشبكة، أسماء الأشخاص المسؤولين عن تجنيد الشباب للقتال كمرتزقة في ليبيا، وهم المدعو “حمود تركي البوحمد” قائد ما يسمى بـ”جيش العشائر”، يسكن في حي الفيلات بمدينة ديرالزور، والآخر يدعى محمد جهاد الأحمد الملقب بـ”القدموس”.

و”القدموس” كان سابقاً يعمل كمرافق شخصي لفراس العراقية قائد مليشيا الدفاع الوطني، ويتقاضى حالياً مبلغ مئة دولار أمريكي عن كل شخص يجنده في المليشيات الروسية. بحسب الشبكة

وتعمل روسيا على تجنييد الشباب كمرتزقة، من أجل إرسالهم إلى ليبيا للقتال إلى جانب مليشيا “حفتر” ضد حكومة “الوفاق”، حيث تقوم بإغراء الشبان بالمال، مستغلةً حالتهم المادية المتردية.

صورة المدعو حمود تركي البوحمد أحد المسؤولين عن تجنيد الشباب لصالح القوات الروسية في ديرالزور

المدعو محمد جهاد الأحمد الملقب بـ”القدموس” أحد المسؤولين عن تجنيد الشباب لصالح القوات الروسية في ديرالزور

اترك تعليقاً