السياسة

الأمم المتحدة تحدد رسمياً موعد الجولة الرابعة لانعقاد “الدستورية السورية”3 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – سياسي

كشفت الأمم المتحدة، الخميس 23 تشرين الثاني، عن موعد الجولة الرابعة من محاجثات اللجنة الدستوري المصغرة في جنيف في جلسة مجلس الأمن الدولي

وجاء ذلك في إحاطة قدمتها نائبة مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا “خولة مطر” داخل مجلس الأمن مخصصة للوضع في سوريا

وأعلنت “خولة مطر”، خلالها، عن موعد الجولة الرابعة للهيئة المصغرة للجنة الدستورية السورية بين 30 تشرين الثاني الجاري، و4 كانون الأول المقبل، والجولة الخامسة في يناير/ كانون الثاني 2021.

ولفتت النائبة “خولة مطر”، أن المبعوث الخاص للأمم المتحدة غير بيدرسن، يعقد مجموعة من المشاركات في الرياض، لدعم العملية السياسية التي تسيرها الأمم المتحدة.

وقالت “مطر”، “نعلم جميعًا أن اللجنة لم تحرز بعد ذلك النوع من التقدم الذي كنا نأمله، لكن التزام الأطراف السورية بحزمة الاجتماعات وجداول الأعمال المتفق عليها يمثل فرصة مهمة لأعضاء اللجنة للانخراط بحسن نية بطريقة عملية للمضي قدماً بالعملية السياسية”.

وأردفت، أنه لا يمكن للمسار الدستوري (السياسي) بمفرده أن يحل الأزمة ، ويجب أن يكون عمل اللجنة التي يقودها السوريون مصحوبًا بخطوات متبادلة ومعززة من قبل الأطراف السورية والدوليين بشأن مجموعة من القضايا الواردة في القرار 2254.

وبالرغم من هشاشة اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب الذي دعا له القرار 2254، لكننا لا نزال نرى تعاونًا روسيًا تركيًا في محاولة الحفاظ على الهدوء، إلا أن الهدوء الهش والنسبي الذي تحدث عنه المبعوث الخاص في الأشهر الأخيرة لا يزال سائدا على نطاق واسع، ومع ذلك، لا يزال هذا الهدوء يواجه المزيد من التحديات.. وفقاً لـ “مطر”

(المرأة السورية)

وبمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، قالت “مطر”، اسمحوا لي أن أؤكد للمجلس أن النساء السوريات في المشاورات الأخيرة معنا قد أكدن على أن السلام والأمن يعنيان إنهاء جميع أشكال العنف.

(المعتقلين)

وذكرت “مطر”، في إحاطتها ملف المعتقلين في سوريا، لاتزال قضية المعتقلين محور وذات اهمية لدي، وللأسف ، لم نشهد نوع التقدم الذي نحتاجه في إطلاق سراح المعتقلين والمخطوفين، وسنواصل في كل مناسبة الضغط من أجل ذلك باعتباره ضرورة إنسانية

وشددت “مطر” في قضية المعتقلين، بأنه الأمر الأكثر إلحاحًا هو الإفراج على نطاق واسع عن النساء والأطفال والمرضى وكبار السن والوصول الإنساني إلى أماكن الاحتجاز.

(النزوح والتهجير الداخلي واللاجئين السوريين)

أفادت “مطر” حول ملف المهجرين داخلياُ، أنه يستمر حال ملايين اللاجئين والمشردين داخليا بالتدهور.

وأردفت، أن الأمم المتحدة، تدعم اللاجئين السوريين والعودة الآمنة والكريمة والطوعية لهم، مشيرة إلى ان العودة مرتبطة بالمقومات الأساسية في سوريا التي تشجع على عودة اللاجئين وهي غير متوفرة حالياً كـ التعليم والخدمات وإعادة الإعمار وهذا من اساسيات قرار 2254.

(التدهور الاقتصادي)

وفي السياق تحدثت “مطر”، عن معاناة السوريون، من ضائقة اقتصادية شديدة، حيث بدأت العملة السورية تعاني من انهيار جديد، الأمر الذي مما تسبب في ارتفاع الأسعار وتراجع القوة الشرائية، في الأشهر الأخيرة .

وفقدان مادة الخبز الأساسية والمحروقات، مع اقتراب فصل الشتاء ، لا تزال العائلات تواجه صعوبات في توفير التدفئة المنزلية ويعاني المزارعون من نقص الوقود. وفقا لمطر

(كورونا)

وطالبت “مطر”، تزامنا مع انتشار فيروس كورونا في الأراضي السورية بشكل كبير، الدول بتجنب عقوبات تفاقم من معاناة الشعب السوري داخلياً. بحسب وصفها

(ماهو قرار 2254؟)

وختاماً، ذكرت “مطر”، إن القرار 2254، يحتوي جميع مقومات الحل السياسي، احترام سيادة سوريا ووحدتها واستقلالها، عملية سياسية يقودها ويملكها سوريون، والتي تتضمن عملية دستورية تتوج بانتخابات حرة ونزيهة وشاملة تشرف عليها الأمم المتحدة ، وتتمتع بمشاركة هادفة من النساء، وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني، مكافحة الجماعات الإرهابية المحظورة امتثالاً للقانون الدولي، حماية المدنيين، وصول المساعدات الإنسانية دون قيود، إطلاق سراح المعتقلين والمختطفين والكشف عن حال المفقودين، بناء الثقة، شروط العودة الآمنة والطوعية للاجئين والمهجرين داخليا، وإعادة الإعمار والتأهيل بعد الصراع. حسب تعبيرها

الجدير ذكره أن اللجنة الدستورية شكلت من قبل الأمم المتحدة هدفها إعادة صياغة دستور جديد لسوريا ضمن مسار العملية السياسية ووفق القرار الأممي 2254، وتقسم غلى قسمين متساويين بين نظام الأسد والمعارضة كما عقدت سابقا 3 جولات آخرها كان في أغسطس الماضي بعد انقطاع دام عدة أشهر بسبب عدم الاتفاق ولتفشي فيروس كورونا وجميعها لم تنتج ثماراً للسوريين.

اترك تعليقاً