تركيا - غازي عنتاب

توتر أمني بين الحرس الثوري الإيراني وميليشيا الدفاع الوطني في دير الزور.. ما القصة؟

ميليشيا الدفاع الوطني

وكالة زيتون – متابعات

شهدت بلدة “الدوير” في ريف دير الزور الشرقي، الجمعة 27 تشرين الثاني، توتر أمني بين الحرس الثوري الإيراني وميليشيا “الدفاع الوطني”.

وبحسب موقع “عين الفرات”، فإن حاجز للحرس الثوري الإيراني صادر سيارات لميليشيا “الدفاع الوطني” في بلدة الدوير، عقب حدوث مشادة كلامية بين الطرفين اتهم فيها الأول الطرف الآخر بالعمالة لصالح الروس والوقوف وراء استهداف عناصر الميليشيات الإيرانية.

وأضاف الموقع أن قائد ميليشيا الدفاع الوطني في دير الزور “فراس العراقية” أعطى أوامر لعناصره بنصب حواجز وحجز أي سيارة للحرس الثوري الإيراني ردا على مصادرة سياراتهم.

وأردف أن الميليشيا صادرت عددا من سيارات الحرس الثوري الإيراني في مدينة الميادين شرق دير الزور، ليقوم “الثوري الإيراني” بالإفراج السيارات المصادرة في “الدوير”.

وسبق أن وقع صدام بين الحرس الثوري الإيراني وميليشيا “الدفاع الوطني” تمثل باشتباك بين الطرفين في مدينة دير الزور انتهى بالصلح بعد تدخل قيادات الطرفين.

وأواخر العام الماضي، نفذ الحرس الثوري الإيراني، حملة اعتقالات طالت عناصر في ميليشيا “الدفاع الوطني” في مدينة “البوكمال” بريف دير الزور الشرقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا