الأخبار

ماسبب قيام روسيا بتكثيف دورياتها على اوتوستراد “دمشق – عمان” وتوزيعها الإغاثة في درعا؟2 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – محلي

يشكك السوريون في الجنوب السوري، من قيام روسيا بعمليات توزيع المواد الغذائية على العائلات بعد قصف الأخيرة المنطقة بشتى أنواع الأسلحة وخلفت دماراً كبيراً وخسائر بشرية في عام 2018 إلى جانب تكثيف عناصرها على اوتستراد دمشق – عمان.

وأفاد موقع”أحرار حوران”، أن روسيا وبعد اجتماعها في عمّان قبل شهر أكدت التزامها في الاتفاقيات والعهود التي قطعتها للجارين القريبين من الحدود الجنوبية في سوريا، وهي إحكام السيطرة على المنطقة ومنع الميليشيات الإيرانية من توسيع نفوذها”.

وأشار الموقع، إلى أنه يفسر انتشار الروس على أوتوستراد دمشق – عمان، لوضع حد للنظام وشبيحته المتواجدين على الحواجز في تلك المنطقة، ولطمأنة الأردن وإسرائيل بأنها موجودة في المنطقة، وتعمل ما بوسعها لتنفيذ تعهداتها.

ما سبق لا يعني بالضرورة أن الروس جادّين في ضبط المنطقة ووضع حد لتجاوزات النظام والإيرانيين فيها والشواهد على ذلك كثيرة، ليس آخرها عمليات الاغتيال والفلتان الأمني والاعتقالات، وتهريب الحشيش والمخدرات إلى الأردن، آخر تلك العمليات كانت يوم أمس عندما أعلن الجانب الأردني إحباط عملية تهريب آلاف حبوب الكبتاغون. وفقا للموقع

وقال الموقع، إن التواجد الروسي وعمليات توزيع المواد الإغاثية الخجولة لا تتعدى محاولة الأخير تلميع صورة مشوهة أصلاً بغارات الطيران ودماء الأبرياء، الذين استهدفتهم روسيا بنيرانها قبل أقل من 3 سنوات، وهي رسالة الروس للحاضنة الشعبية في الداخل.

بينما يرى مراقبون أن مثل هذه العمليات موجهة للخارج “الأردن وإسرائيل”، إضافة للاجئين السوريين في الأردن، والتي تعمل روسيا على إقناعهم في العودة إلى مدنهم وقراهم بضمانات منها.

الجدير ذكره أن روسيا استهدفت قرى وبلدات ريف درعا الشرقي بأكثر من 200 غارة جوية بمختلف أنواع الأسلحة، 25 غارة جوية بدأتها روسيا مساء يوم 24 حزيران عام 2018 لتنهي بها سيطرة فصائل المعارضة على مدن وبلدات بصر الحرير والحراك والكرك الشرقي والقطع العسكرية المحيطة بها.

أسفرت تلك الغارات عن دمار هائل في الممتلكات وإزهاق مئات الأرواح، واليوم بعد مضي سنتين على المجزرة التي ارتكبها الطيران الروسي بحق الحجر والبشر، يعود الجنود الروس محملين بمياه الشرب لتوزيعها على المنطقة، التي يعاني سكانها من نقص حاد في مياه الشرب ومقومات الحياة.

توزيع الروس للمياه على الأهالي في الطيبة شرق درعا

توزيع الروس للمياه على الأهالي في بلدة الطيبة شرق درعا 27 تشرين الثاني 2020

اترك تعليقاً