تركيا - غازي عنتاب

في بلد الحريات!.. الشرطة تعتدي بالضرب المبرح على صحفي سوري في باريس

IMG_20201129_131132_144

وكالة زيتون – خاص 

أصيب المصور الصحفي السوري “أمير الحلبي”، أمس السبت 28 تشرين الثاني، بجروح خطيرة في الوجه جراء تعرضه لاعتداء من قبل الشرطة الفرنسية خلال تغطيته مظاهرة في باريس تندد بقانون الأمن الشامل القاضي.

وتداول نشطاء سوريون صورة لـ”الحلبي” تظهر تعرضه للضرب المبرح من قبل الشرطة الفرنسية، أثناء تغطيته مظاهرات حاشدة في باريس تندد بقانون الأمن الشامل القاضي والذي يقضي بمنع تصوير رجال الشرطة أو نشر صورهم.

ويقضي القانون بتغريم من يصور رجال الشرطة أو ينشر صورهم بمبلغ قدره 45 ألف يورو مع عقوبة السجن تصل لعام كامل حال الإدانة، الأمر الذي رفضه الفرنسيين واعتبروه تعديا صارخا على قيم الحرية والتعبير الأساسي في فرنسا.

وعلى الرغم من أن القانون الجديد يفرض غرامات وعقوبة بالسجن، إلا أن لم ينص على ضرب المصور بهذه الطريقة الوحشية، الأمر الذي رفضه النشطاء واعتبروه خرقاً وتعدياً صارخاً على حرية اللاجئين الفارين من القمع والملاحقات الأمنية في بلادهم.

وانتقل الحلبي إلى فرنسا عام 2017 للعيش فيها بعد تهجيرهم من مدينة حلب، وتابع دراسته في مجال الصحافة، ويعمل كمصور متعاون لدى وكالة الأنباء الفرنسية AFP، وفاز بعدة جوائز أبرزها “وورلد بريس فوتو” عام 2017 التي تعتبر إحدى أهم الجوائز العالمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا