السياسة

الأمم المتحدة توجه رسالة شديدة اللهجة لإسرائيل بشأن الجولان السوري2 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

وجهت الأمم المتحدة، الخميس 3 كانون الأول، رسالة إلى إسرائيل حول بناء المستوطنات الإسـرائيلية على مرتفعات الجولان ووصفته بأنه عملية غير شرعية.

وبحسب بيان جمعية الأمم المتحدة، أعلنت فيه، أن قرار إســرائيل في 14 كانون الأول/ديســمبر 1981 فرض قوانينها وولايتها على الجولان الســـوري لاغٍ وباطل، وليس له أية شرعية على الإطلاق، على نحو ما أكده مجلس الأمن في قرار 497 عام 1981 مطالبة إسرائيل بإلغاءه.

وصوتت 88 دولة لصالح مشروع قرار يقضي بانسحاب إسـرائيل مِن كامل الجولان السوري حتى خط الرابع من حزيران لعام 1967.وفقا للبيان

ولاقى مشروع القرار، اعتراض إسـرائيل وثمانية دول أخرى وامتنعت 62 دولة عن التصويت، مضيفةً أن الدول صوتت بالأغلبية لصالح سيادة سوريا على الجولان، واعتبار جميع إجراءات الاحتلال باطلة ولاغية وفاقدة لشرعيتها.

ويدعو مشروع القرار أيضًا إسرائيل إلى الامتثال للقرارات الدوليّة المتعلقة بالجولان لاسيما القرار 497 لعام 1981.

وأكدت جمعية الأمم المتحدة على المبدأ الأساسي المتمثل بعدم كسب الأراضي بالقوة وفقاً للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة

وأعربت الامم المتحدة عن قلقها من عدم انسحاب إسرائيل من مرتفات الجولان السوري، الذي لايزال محتلاً له، منذ عام 1967، خلافاً لقرارات المم المتحدة والجمعية العامة ذات الصلة.

وأضافت، أنها قلقة من توقف عملية السلام على المسار السوري معربةً عن أملها في استئناف محادثات السلام قريباً من النقطة التي وصلت إليها.

وشددت أن سيطرة إسرائيل على الجولان السوري وضمه بحكم الواقع يشكل حجر عثرة أمام لام عادل وشامل ودائم في المنطقة.

ودعت الجمعية، الأطراف المعنية وراعيي السلام والمجتمع الدولي، بأسره بذل كل الجهود اللاذمة لضمان استئناف عملية السلام ونجاحها من خلال تنفيذ قرار مجلس الأمن 242 (1967) و 338 (1973).

وكان زار مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي، الخميس 19 تشرين الثاني، برفقة نظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي، وسط إجراءات أمنية مشددة، منطقة الجولان، مثيراً غضب الفلسطينيين وكذلك السوريين ويعتبر أول وزير أمريكي يزور هذه المناطق.

وتعتبر زيارة بومبيو إلى مستوطنة إسرائيلية في الضفة أو الجولان هي أول زيارة من هذا النوع يقوم بها وزير خارجية أمريكي.

اترك تعليقاً