السياسة

اللجنة الدستورية.. تمثيلية هزيلة لوفد النظام في الجلسة الختامية ومصدر يكشف التفاصيل2 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص 

كشف مصدر خاص من المعارضة السورية، اليوم الجمعة 4 كانون الأول، أن وفد نظام الأسد انسحب من الجلسة الختامية للجولة الرابعة من “اللجنة الدستورية” في جنيف.

وقال المصدر في حديث خاص لـ”وكالة زيتون الإعلامية”، إن “هيثم رحمة” أحد أعضاء وفد المعارضة وصف في كلمته خلال الجلسة الختامية ما يحدث في سوريا، من استعانة بالميليشيات من عدة بلاد واستخدام سلاح الكيماوي والبراميل العشوائية، وجعلها ساحة لاختبار أسلحة جديدة، وتهجير ملايين السوريين، مطالباً بمحاسبة المجرمين والقتلة.

وبحسب المصدر، فإنَّ وفد حكومة نظام الأسد اعتبرها هجوم على النظام، وتخالف مدونة السلوك المتفق عليها، واعترضوا أثناء الكلمة عدة مرات، لكنها استمرت رغم ذلك، وأعادهم بدرسون مجددا، وأنهوا الكلمات وختموا الجلسة في حضورهم.

وفور وقوع المشكلة، سرب وفد نظام الأسد الخبر إلى صحيفة الوطن الموالية، لتنقل أن وفد النظام انسحب احتجاجاً على التهجم وعلى إدارة الجلسة التي لم تفتح المجال لنقاط النظام التي سجلت اعتراضاً على ما جاء في كلمة “رحمة” عضو وفد المعارضة.

واعتبر معارضون أن ما قام به وفد النظام وخاصة بعد تسريب الخبر للإعلام الموالي، هو عبارة عن رسالة لحفظ ماء الوجه أمام الموالين.

وكان أعلن المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بدرسون”، اليوم الجمعة 4 كانون الأول، ختام الجولة الرابعة بجنيف من نقاشات اللجنة الدستورية السورية.

وقال “بدرسون” إن الجولة الرابعة من مباحثات اللجنة الدستورية السورية انتهت بالاتفاق على جدول أعمال الاجتماع القادم (الجلسة الخامسة) في 25 كانون الثاني حال سمحت ظروف كورونا بذلك، دون التطرق لما جرى خلال ختام الجولة.

واستمرت نقاشات الجولة الرابعة من أعمال اللجنة الدستورية مدة 5 أيام، عقد خلالها أربعة اجتماعات، قدم خلالها أعضاء من هيئة التفاوض السورية، الخميس 3 كانون الثاني، في نقاشات الجلسة الثالثة من الجولة الرابعة لـ”اللجنة الدستورية” اقتراحات حول مضامين دستورية.

وكانت بدأت الجلسة الأولى في اليوم الأول من الجولة الرابعة لاجتماعات اللجنة الدستورية السورية، الاثنين 30 تشرين الثاني، في جنيف تمام الساعة 11:00 صباحاً بتوقيت دمشق، وانتهت اليوم الجمعة 4 كانون الأول مع إعلان بدرسون ختام الجولة.

اترك تعليقاً