تركيا - غازي عنتاب

بعد هجوم سياسي لاذع.. بيدرسن يوضح الخطأ الذي تحدث به في إحاطته بمجلس الأمن حول سوريا

1- غير بيدرسن بدرسن

وكالة زيتون – متابعات

قال مكتب مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا “غير بيدرسون”، إن خطأ فني غير مقصود وقع في الإحاطة المقدمة لمجلس الأمن الدولي حول آخر التطورات في سوريا على الصعيدي السياسي والميداني.

وجاء التوضيح بحسب ما نقل الرئيس المشترك للجنة الدستورية “هادي البحرة” عن مكتب المبعوث الأممي لسوريا “غير بيدرسون”.

وبحسب مكتب “بيدرسون”، فإن الخطأ الفني تمثل بوصف بعض أعضاء الثلث الأوسط على أنهم طرحوا نقاطا خلال الجلسة الأخيرة للجنة الدستورية تتعلق بـ “العدالة التصالحية” لكنهم لم يستخدموا هذا المصطلح في بياناتهم المكتوبة والشفوية.

وأشار إلى أن البيان الخاص الذي أشارت إليه الإحاطة في الواقع لم يذكر سوى “العدالة التعويضية” في سياق الحديث عن السكن والأراضي وحقوق الملكية.

وكان أثار مصطلح “العدالة التصالحية” الذي استخدمه “بيدرسون” في إحاطته أمام مجلس الأمن ردود فعل غاضبة وقوية وسط صفوف معارضين سوريين وخبراء في القانون الدولي والإنساني.

وصرحَّ في جزء من إحاطته المطولة، الأربعاء، 16 كانون الأول، إن “بعض أعضاء المجتمع المدني (القسم الثالث من أعضاء اللجنة الدستورية)، قدموا نقاطاً تتعلق بشروط العودة الآمنة والطوعية والكريمة للاجئين، والقضايا الأخرى ذات الصلة مثل إعادة المساكن والأراضي والممتلكات، و”العدالة التصالحية”، والآليات الدستورية المستقلة والحيادية ذات الصلة”.

وسبق أن أعلنت هيئة القانونيين السوريين، في بيان لها، الخميس، 17 كانون الأول، أن المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون ينعي عملية الانتقال السياسي بشكل رسمي بعد إدراجه مصطلح “العدالة التصالحية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا