السياسة

الائتلاف الوطني ومنسق “قانون قيصر” يرحبون بالعقوبات الأمريكية الجديدة2 دقيقة للقراءة

zaitun agency
كتبه zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

رحب الائتلاف الوطني السوري، في بيان له، الأربعاء، 23 كانون الأول، بقرار وزارة الخزانة الأمريكية إدراج مجموعة جديدة من كيانات وأفراد داعمين لنظام الأسد وحربه على الشعب السوري إلى قائمة العقوبات الأمريكية.

واعتبر الائتلاف، أن العقوبات الجديدة تمثل تصعيداً ضد النظام يهدف إلى وقف جرائمه بحق المدنيين وإلزامه بالعملية السياسية حسب قرارات مجلس الأمن، وجزء هام من الضغوط الداعمة لحقوق الشعب السوري

وأشار البيان، رغم أن العقوبات المفروضة لا تستهدف الشعب السوري وتستثني المساعدات الإنسانية والطبية والغذائية إلا أن النظام مستمر بالتحايل على العقوبات واستخدامها كشماعة لما أوصل إليه البلاد من كوارث وانهيار اقتصادي وأوضاع معيشية متردية.

وطالب الائتلاف، الأطراف الدولية الفاعلة باتخاذ المزيد من الخطوات العملية التي تسهم في إخراج سورية من الثقب الأسود الذي أدخلها النظام فيه، مذكّراً بأن هذا النظام لم يقدّم أي تنازل ولم ينصع لأي قرارات طوال نصف قرن إلا تحت ضغوط دولية شديدة وتحت التهديد المباشر باستخدام القوة.

ويتطلع السوريون إلى إستراتيجية دولية متكاملة تضمن وقف جرائم النظام وحلفائه، وإنهاء الدور الإيراني والروسي الهدّام في سورية والمنطقة، والعمل على وضع نهاية لمعاناة الشعب السوري وضمان انتقال سياسي وفقاً لبيان جنيف وقرارات مجلس الأمن الدولي رقم 2118 و2254 ووفقاً لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 262/67 الذي ينص على تشكيل هيئة حكم انتقالي تشمل سلطات الحكومة والرئاسة

وختم بأن الشعب السوري ينتظر مزيداً من العقوبات الدولية على جميع حلفاء النظام وشركائه في الإجرام من دول وتنظيمات وأشخاص، مع ضرورة تحويلها إلى ضغوط تجبر النظام على الانصياع للعملية السياسية بشكل جاد وحقيقي.

وبدوره علّق “عبد المجيد بركات” منسق عمل متابعة قانون قيصر في الائتلاف الوطني، “نرحب بـ القائمة السادسة للعقوبات الأمريكية على18 فردا وكيانا دعموا آلة الأسد العسكرية ضد السوريين.

وأكد ” بركات” دائما على أهمية تحييد العقوبات عن حياةالسوريين المحكومين بسلطة الأمر الواقع وتركيزها على نواة النظام الاقتصادية

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية فرضت أمس الثلاثاء عقوبات شملت شخصيات وكيانات اقتصادية، من بينها المصرف المركزي إلى جانب مجموعة “خيتي القابضة” التي يمتلكها رجل الأعمال عامر تيسير خيتي.

اترك تعليقاً