السياسة

“مخلوف” يتجرع السمّ ويناشد “الأسد”: “العصابات” باعت منزلي واقتحمت مكاتبي2 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
نشر رجل الأعمال السوري وابن خال رأس النظام السوري “رامي مخلوف” منشوراً جديداً على صفحته في فيسبوك، أعلن خلاله عن إرسال كتاب إلى “بشار الأسد” بشأن الخلافات الأخيرة داخل الدائرة الضيقة في النظام.

وذكر “مخلوف” أن من أسماهم “العصابات أثرياء الحرب” بدأوا تنفيذ تهديداتهم، حيث قاموا ببيع شركاته وممتلكاته ومنزله ومنزل أولاده بعقود ووكالات مزورة.

وخاطب “مخلوف” بشار الأسد قائلاً “إذا كان ذلك يرضيك يا سيادة الرئيس فلا كلام لي بعد ذلك!”.

وأشار إلى أنه بات محاصر لا يستطيع تنظيم أية وكالات لتعيين أي محاميين عنه، أو رفع أي دعوى للدفاع عن نفسه، ولا اتخاذ أي إجراءات أو وضع أي إشارات تحفظ حقوقه أو أملاكه، مضيفاً أن المحامين باتوا مهددين، ولا يتجرأ أحد منهم على الدفاع عن حقوقه (مخلوف) حتى ولو سمح لهم بذلك.

وقال إن “العصابات” (في إشارة ربما لأسماء الأسد) تتمتع بسلطات واسعة من أهمها السلطة الأمنية، التي تعد سيفاً مسلطاً على رقاب الجميع دون استثناء، موضحاً أن تلك الجهات تعمل على إيقاف أية معاملة له أمام أية جهة حكومية كانت.

وأضاف “انتهجت تلك العصابات مؤخراً أسلوب جديد يعتبر سابقة إجرامية للالتفاف على كل كتبنا المرسلة من قبلنا إليكم ولجميع الجهات الرسمية العامة وبالاتفاق معها من خلال تزوير عقود ووكالات بيع وتسجيلها بتواريخ قديمة تعود لعامين سابقين ليومنا هذا”.

وتابع “وصل الأمر بهؤلاء الذين لا يتملكهم سوى الجشع والطمع والظلم أن يبيعوا زوراً بيوتنا التي نسكن بها دون أن يكتفوا بذلك بل تطاولوا وتمادوا على عقارات أولادنا القصر، الأمر الذي جاء تنفيذاً لما سبق وما تم تهديدنا به وذلك بالاستحواذ عنونةً على كل شيء لنا ووصولاً لمساكن عيشنا بحال لم نقم بالتنازل عن ما هو مطلوب مننا”.

ووفقاً لـ “مخلوف” فإن عناصر أمنية اقتحمت في السادس من الشهر الجاري أحد المكاتب التابعة له، واستحوذت على جميع الوثائق التابعة لشركاته بما فيها اجتماعات الهيئة العامة والسجلات التجارية.

جدير بالذكر أن الخلاف بدأ داخل الدائرة الاقتصادية الضيقة بنظام الأسد في منتصف العام الماضي، وقد ظهر “رامي مخلوف” في عدة فيديوهات مصورة يشكو من خلالها تعرضه للتهديد والاستيلاء على شركاته، واعتقال موظفيها، من قبل جهات لم يحددها، إلى أن خبراء اقتصاديين أكدوا أن الحملة التي يتعرض لها “مخلوف” أتت بتوجيه من أسماء الأسد في إطار الصراع على المال.

اترك تعليقاً