الأخبار

استهداف أكبر تجمع عسكري لـ”قوات الأسد” جنوب إدلب.. ومصدر يكشف الخسائر1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
تكبدت قوات نظام الأسد خسائر بشرية جديدة صباح اليوم الأربعاء، بعد تعرض عدد من مواقعه في ريف إدلب للقصف من قبل الفصائل العسكرية، رداً على خروقاتها لوقف إطلاق النار.

وأكد مصدر عسكري لـ”وكالة زيتون الإعلامية”، وقوع قتلى وجرحى من عناصر قوات الأسد، بعد قصف الفصائل لأكبر تجمع عسكري في “معسكر الزيتون” الواقع شمال بلدة حزارين بريف إدلب الجنوبي بالصواريخ.

وأشار مراسلنا إلى أن الفصائل العسكرية استهدفت مواقع النظام والميليشيات التابعة له في مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي بقذائف المدفعية الثقيلة.

وجاء قصف الفصائل رداً على استهداف نظام الأسد لبلدات وقرى كنصفرة والفطيرة والكدورة ومجدليا بريف إدلب الجنوبي بالقذائف.

وكان فريق منسقو الاستجابة في سوريا قد أعلن في بيان له عن تزايد وتيرة الانتهاكات لوقف إطلاق النار في الشمال السوري، من قبل نظام الأسد وميليشياته، بدعم روسيا وإيران، حيث وثّق خرق الاتفاق 91 مرة خلال الفترة الممتدة من 1 حتى 12 كانون الثاني/يناير الجاري.

وأدان الفريق كافة الأعمال العدائية واستمرار الخروقات من قبل النظام وميليشياته، كما حمّل مسؤلية أي تصعيد جديد في المنطقة لقوات النظام وروسيا بشكل مباشر، وأكد أن الأطراف ذاتها مسؤولة عن أي عمليات تهجير قسري وتغيير ديموغرافي.

اترك تعليقاً