السياسة

من وجهة نظر روسيا.. كيف ستنعكس القمة الخليجية الأخيرة على سوريا؟2 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
تطرق “ليونيد سلوتسكي” رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الروسي، إلى دور القمة الخليجية الأخيرة التي عقدت في “العلا” بالسعودية، في حلحلة الأزمات في كافة المنطقة لا سيما في سوريا.

وأعرب “سلوتسكي” عن أمله في أن تنعكس نتائج القمة بشكل إيجابي على مسار تسوية الملفات المقعدة في المنطقة.

وذكر أن الحديث يدور الآن عن ضرورة تضامن دول الخليج مع بعضها البعض بهدف مكافحة التهديدات المشتركة العديدة، والعمل على حلحلة الأزمات العديدة التي لم تحلّ بعد، وعلى رأسها الوضع في سوريا وليبيا واليمن.

واعتبر أن دول الخليج قادرة على فعل الكثير لمساعدة السوريين في مكافحة فيروس كورونا، والمساعدة في عملية إعادة الإعمار.

وادعى أن الوقت حان للبت في مسألة استعادة سوريا لعضويتها في جامعة الدول العربية، مضيفاً أن الإرادة السياسية مطلوبة اليوم لتوحيد الأسرة العربية، حسب وصفه.

وكانت مخرجات القمة الخليجية الـ41 والتي عقدت الثلاثاء 5 كانون الثاني الجاري، قد أكدت على مواقفها وقراراتها الثابتة بشأن الوضع في سوريا، والحل السياسي القائم على مبادئ “جنيف 1” وقرار مجلس الأمن رقم 2254.

وحينها قال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي “نايف فلاح مبارك الحجرف”، إن المجلس يؤكد على موقفه الثابت من قرار مجلس الأمن رقم 2254 الذي يقضي بتشكيل هيئة انتقالية للحكم في سوريا وصياغة دستور جديد للبلاد والتحضير للانتخابات لرسم مستقبل جديد لسوريا ويحقق تطلعات الشعب السوري.

وأضاف “الحجرف” أن المجلس الأعلى يعبر عن أمله بأن تسفر اجتماعات اللجنة الدستورية في سوريا عن توافق سريع وأن يكون ذلك معيناً للجهود المبذولة للوصول إلى حل سياسي للأزمة السورية ويحقق للشعب السوري تطلعاته المشروعة.

وأكد مجلس التعاون الخليجي دعمه لجهود الأمم المتحدة للعمل على إعادة اللاجئين والنازحين السوريين إلى مدنهم وقراهم بإشراف دولي وفق المعايير الدولية وتقديم الدعم لهم في دول اللجوء ورفض أي محاولات لإحداث تغييرات ديمغرافية في سوريا، وفقا لمخرجات القمة.

وشدد على مواقفه الثابتة تجاه الحفاظ على وحدة أراضي الجمهورية العربية السورية واحترام استقلالها وسيادتها على أراضيها ورفض التدخلات الإقليمية في شؤونها الداخلية وكل ما يمس الأمن القومي العربي ويهدد الأمن والسلم الدوليين.

كما أدان المجلس التواجد الإيراني في الأراضي السورية، وتدخلات إيران في الشأن السوري وطالب بخروج كافة القوات الإيرانية وميليشيا “حزب الله” وكافة الميليشيات الطائفية التي جندتها إيران من سوريا.

اترك تعليقاً