السياسة

المندوبة الأمريكية خلال كلمتها الوداعية: الأمم المتحدة فشلت في تلبية احتياجات السوريين1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
أكدت مسؤولة في الولايات المتحدة الأمريكية، الأربعاء 20 كانون الثاني، فشل الأمم المتحدة في تلبية احتياجات الشعب السوري والوصول لحل سلمي لـ”الأزمة”.

ودعت مندوبة أمريكا لدى الأمم المتحدة “كيلي كرافت”، المجتمع الدولي للوقوف إلى جانب الشعب السوري وعدم التخلي عنه.

وجاء ذلك خلال كلمة وداعية ألقتها في جلسة إحاطة لمجلس الأمن الدولي حول الوضع في سوريا، أكدت فيها أن نظام الأسد يتعمد تعطيل اللجنة “لصرف انتباه المجتمع الدولي عن استعداداه لإجراء انتخابات زائفة هذا العام”.

وأشارت “كرافت” إلى أن الانتخابات الرئاسية في سوريا “غير شرعية”، ولن تعترف بها الولايات المتحدة، إذ إن أميركا، وغالبية الدول العظمى، يتفقون على أن “إطار الانتخابات الحالي في الدستور السوري لعام 2012، لا يفي بالمعايير الدولية الأساسية”.

وأوضحت أن نظام الأسد يأمل في استخدام الانتخابات الرئاسية لعام 2021 لتعزيز الرواية الكاذبة بأنه شارك بشكل بناء في العملية السياسية بموجب القرار 2254، وأن حكم الأسد شرعي، ويجب أن يعمل على إعادة الإعمار والتطبيع.

وتابعت: “هذه الحيلة الساخرة تتجاهل الحقائق المأساوية التي يواجهها ملايين السوريين، الذين اقتلعوا من ديارهم”، مؤكدة أن الولايات المتحدة “ستمنع تمويل إعادة الإعمار حتى تكتمل العملية السياسية للأمم المتحدة”.

وختمت “كرافت” إحاطتها التأكيد على أهمية تجديد القرار 2533، الخاص بإيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا.

وقالت “عندما يحين موعد تجديد القرار 2533 في تموز، أحثكم على عدم التخلي عن الشعب السوري. إنني أحثكم على بذل كل ما في وسعكم للحفاظ على هذا المعبر الحدودي الذي لا غنى عنه، باب الهوى، المصرح له بتسليم الأمم المتحدة للطعام والمأوى والإمدادات الطبية لملايين السوريين”.

وكان أكد “التجمع الوطني الحر” للعاملين في مؤسسات الدولة، على ضرورة اتخاذ إجراءات جماعية بموجب القانون الدولي لمعاقبة نظام الأسد، مشددا على ضرورة منع “بشار الأسد” من إجراء انتخابات “الدم”.

اترك تعليقاً