السياسة

مسؤول أمريكي يستبعد تحقيق تقدم في ملف اللاجئين بسبب نظام الأسد1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
استبعد القائم بأعمال بعثة الولايات المتحدة الأمريكية إلى جنيف تحقيق تقدم في ملف اللاجئين، بسبب تعنت نظام الأسد، ورفضه تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

وذكر المسؤول “مارك كاساير” أن الطريق الوحيد للحل في سوريا، هو السير في العملية السياسية المحددة في قرار مجلس الأمن رقم 2254، مضيفاً “طالما أن نظام الأسد يتجاهل بشكل متعمد هذا القرار، فإننا من غير المحتمل أن نشهد تقدماً كبيراً في الظروف التي تؤدي إلى عودة اللاجئين على نطاق واسع”.

ولفت إلى أن عودة للسوريين إلى بلاده يجب أن تكون طوعية، فضلاً عن ضرورة أن تراعي الأمان والكرامة، مشيراً إلى أن بلاده تعارض أي جهود للضغط على اللاجئين للعودة إلى بلادهم قبل أن يتم الإيفاء بالشروط المذكورة.

وشدد على أن الظروف المواتية لعودة اللاجئين بعيدة المنال، طالما أن شروط العودة الآمنة لم يتم تحقيقها حتى الآن.

يذكر أن روسيا ونظام الأسد نظما قبل أشهر مؤتمراً في دمشق بهدف الترويج إلى إعادة اللاجئين، إلا أن الكثير من الدول البارزة لم تحضر، مثل الولايات المتحدة الأمريكية، وألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي.

وبالتزامن مع عقد المؤتمر، أصدرت عشرات المؤسسات السورية بياناً لفتت فيه إلى أن اللاجئين السوريين لن يعودوا إلى بلادهم إلا في حال تغير نظام الأسد، وانتقلت السلطة إلى نظام شرعي منتخب يضمن الحريات والحقوق لكل السوريين، مضيفة أن المعتقلين ما زالوا مغيبين داخل سجون نظام الأسد، كما أن مصير المفقودين لا يزال مجهولاً، ذلك إلى جانب استمرار آلة القمع بالعمل في الشعب السوري قتلاً وتدميراً وتشريداً وسرقةً ونهباً.

اترك تعليقاً