الأخبار

انتهكوا جنسياً.. فلبينيات يروين تفاصيل استعبادهم بدمشق1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
كشفت صحيفة أمريكية، عن استغلال عدد كبير من العاملات المنزليات من الفلبين اللاتي حضرن إلى الإمارات للعمل، عبر تسفيرهم إلى سوريا وإجبارهم على العمل دون رواتب مع ضرب جسدي وانتهاكات جنسية أحيانا.

وقالت صحيفة “واشنطن بوست”، إن وكالة توظيف في دبي بدولة الإمارات، حبست العديد من النساء الفيلبينيات، اللواتي أتين للبحث عن عمل في الإمارات، وقامت بتسفيرهم إلى دمشق.

وأضاف تقرير الصحيفة أن العاملات تعرضن في دمشق للسجن والاغتصاب أكثر من مرة، وجرى بيعهن كما يباع المتاع، بأثمان بخسة، للعمل كخادمات في المنازل.

ونقلت الصحيفة عن إحدى النساء قولها، إنها قصدت دبي من أجل العمل، حالها كحال العاملات الفيلبينيات في الإمارات.

وأضافت أن بعد وصولها بفترة قصيرة، سيقت إلى مطار دبي بواسطة سيارة مغلقة، رغم توسلها وحبست في منزل مظلم.

وأكدت سجنها ع العديد من الفتيات في مركز للتجمع، بغية تسفيرهن إلى سوريا لبيعهن، ثم سيقت إلى المطار، وتعرضت حينها للصفع بسبب رفضها، وخضعت للأمر الواقع نتيجة تهديدها بالقتل.

وواجه العشرات من العاملات الفيلبينيات مصير التسفير إلى دمشق، وتم هناك الاعتداء عليهن جنسيًّا في كثير من الأحيان، من قبل أصحاب العمل، دون أن يحصلن على مقابل مالي، وفقا للتقرير.

وأجرت الصحيفة مقابلة مع 17 امرأة فيلبينية، تعرضن لنفس المعاملة، ثم هربن إلى سفارة بلادهن في دمشق، ولم يعد بإمكانهن العودة.

وذكرت إحدى الخادمات أنها أحست نفسها عاهرة لكثرة الانتهاكات بحقها، وبطريقة وقوفها مع بقية العاملات في طابور ليأتي أصحاب المنازل ويشترونها بسعر ما بين 8 إلى 10 آلاف دولار.

كما روت إحداهن أنه تم تحذيرها مسبقًا من مضايقة صاحب العمل، وإلا فإنها ستتعرض للاغتصاب والأذى، وأنها تعرضت لمحاولات من صاحب المكتب للنوم معها، إلا أن قدوم صاحب العمل لأخذها حال دون ذلك.

اترك تعليقاً