تركيا - غازي عنتاب

خارجية مصر تكشف سبب عدم تطبيعها مع نظام الأسد

IMG_20210126_223501_347

وكالة زيتون – متابعات
علقَّت وزارة الخارجية المصرية، اليوم الثلاثاء 26 كانون الثاني، حول إمكانية عودة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا بعد مطالب أعضاء مجلس النواب المصاري باستئنافها.

وقال وزير الخارجية المصري “سامح شكري”، إن “الأمر فيه بعض التعقيد ونأمل أن تعود سوريا لمحيطها العربي”.

وجاء ذلك في تصريحات صحفية، أكد فيها أن “الجميع يتعاطف مع سوريا كدولة وشعب، وأن مصر ترحب بالسوريين في مصر وهذا شيء نعتز به جميعا”.

وذكر “شكري” أن “ما تعرض له الشعب السوري من كوارث ونزوحه خارج سوريا وتفاعلات السياسات الدولية تضع قيودا على الحركة الإقليمية تجاه سوريا”.

وقال “نتطلع لعودة سوريا إلى محيطها العربي وأن تعود مرة أخرى لتبوء بمكانتها التي نعتز بها جميعا”.

وكان قال النائب في مجلس النواب المصري “ضياء الدين داود”، إن على بلاده إعادة العلاقات مع بعض الدول من بينها سوريا.

وأضاف “داود” خلال كلمته أمام الجلسة العامة للبرلمان، “يجب أن نعيد العلاقات مع الدولة التي شاركتنا في النصر وتحمل الآلام”.

وأردف أن “هذا الملف مفيد شعبيا، خصوصا وأن هناك عدد غير معلوم من السوريين موجودين في مصر”.

وسبق أن صرحَّ وزير الخارجية المصري سامح شكري بأن بلاده تعتزم إعادة سوريا إلى موقعها الطبيعي على الساحتين الإقليمية والدولية.

وكان أكد “شكري” في حديث سابق لوكالة الأنباء العمانية أن مصر ليس لديها أي شروط لعودة نظام الأسد إلى الجامعة العربية، مضيفاً أن “القاهرة ودمشق تربطهما علاقات قوية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا