الاقتصاد

بروفيسور أمريكي يكشف سبب طرح نظام الأسد ورقة الـ 5000 ليرة1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
علقَّ بروفيسور أمريكي، حول إصدار حكومة نظام الأسد قبل عدة أيام ورقة نقدية جديدة بقيمة 5000 ليرة سورية.

وقال “ستيف هانك” الخبير الاقتصادي، إن استمرار ضعف الليرة السورية، سيساهم في استمرار “دوامة التضخم المميتة” في سوريا، الذي وصلت نسبته هذا العام بشكل دقيق إلى 179.45٪، حسب دراسة أجراها.

وجاء ذلك بتغريدة على حسابه الشخصي في تويتر، ذكر فيها أن البنك المركزي السوري أصدر ورقة نقدية جديدة بقيمة 5000 ليرة سورية بسبب التضخم الحاصل في البلاد، وهي أكبر فئة حتى الآن.

وسبق أن أشار “هانك” الذي يشغل مدير مشروع “العملات المضطربة” في “معهد كاتو” في واشنطن، إلى أن “التضخم في سوريا وصل إلى مستوى مذهل”.

وكان وأعلن مصرف سوريا المركزي التابع لنظام الأسد، الأحد الماضي، عن طرح ورقة نقدية من فئة 5000 ليرة سورية في التداول.

وقال السياسي “أيمن عبد النور”، إن طرح الورقة النقدية من فئة 5000 ليرة سورية بهذا الوقت، يؤكد وجود إفلاس كامل، وفراغ في الخزينة العامة للدولة والمصرف المركزي.

جدير بالذكر أن العملة السورية شهدت العام الماضي انهياراً كبيراً لعدة أسباب، وأبرزها إغلاق المعابر الفاصلة بين مناطق سيطرة نظام الأسد مع المناطق المحررة، وإغلاق المعابر الحدودية مع لبنان والعراق.

اترك تعليقاً