السياسة

توضيح لـ “كتلة المستقلين” حول قضية انسحاب عدد من أعضائها1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

علقت “كتلة المستقلين” المنضوية في هيئة التفاوض السورية، على قضية انسحاب عدد من أعضاءها وانتشار معلومات مغلوطة عنها.

وأكد “مهند الكاطع” المتحدث باسم كتلة المستقلين، عدم وجود أي اسم من بين الأسماء المنسحبة، التي نقلها موقع “عنب بلدي”، ضمن “كتلة المستقلين” في “هيئة التفاوض”.

وجاء ذلك في تصريح لموقع “عنب بلدي” ذكر فيه، أن بعض هذه الأسماء رشح لعضوية “هيئة التفاوض” والأمانة العامة، لكنه لم يحصل على الأصوات.

وأضاف “الكاطع” أن لعديد من أعضاء “مؤتمر المستقلين” جرى فصلهم بسبب تمثيلهم للائتلاف لاحقًا، وهناك أعضاء غير منسحبين ورد اسمهم في البيان (الذي تحدث عن انسحابهم).

و”كتلة المستقلين” نتجت عن “هيئة التنسيق الوطنية” ومنصة “موسكو” ومنصة “القاهرة” وعدد من المستقلين دعوا إلى الرياض وقاطعته أطراف في “هيئة التفاوض”.

وتتألف “هيئة التفاوض” من 36 عضوًا موزعين كالتالي: ثمانية من “الائتلاف الوطني”، وأربعة من منصة “القاهرة”، وأربعة من منصة “موسكو”، وثمانية أعضاء مستقلين، وسبعة من الفصائل العسكرية، وخمسة من “هيئة التنسيق”، ولكل عضو صوت ضمن “هيئة التفاوض” (36 صوتًا).

وأضيف لاحقًا صوت لـ”المجلس الوطني الكردي”، الذي يعتبر من مكونات “الائتلاف الوطني”.

اترك تعليقاً