السياسة

“منصة القاهرة” في “هيئة التفاوض” تتوقع خطوات أمريكية إيجابية تجاه سوريا1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
توقع “فراس الخالدي” منسق منصة القاهرة في هيئة التفاوض السورية وجود أطروحات أمريكية جديدة من شأنها تسريع الحل السياسي في سوريا.

وقال “الخالدي” إن المعارضة السورية عودت نفسها على القيام بما يمكنها فعله بمعزل عن تبدّل قيادات الدول الفاعلة في الملف السوري، مضيفاً أن المعارضة تعول على تكثيف نشاطها وتعزيز جنودها وزيادة خبرتها لمواجهة التحديات.

واعتبر أن “غالبية المسؤولين في الإدارة الجديدة لديهم خبرة واطلاع واسعين على الملف السوري، وأن معظمهم عمل في إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما التي تزامنت مع أهم المراحل التي مرت بها الأزمة في سوريا، وكان لديهم تواصل فعّال ورؤية عميقة حول حقيقة ما يجري”.

وأضاف الخالدي قائلاً في حديثه مع قناة سكاي نيوز “لا نعتقد بأن الإدارة الجديدة ستأخذ وقتاً طويلاً للانخراط في الملف السوري من جديد، بل نظنّ بأنها وخلال فترة قصيرة سيكون لديها طروحات وأفكار من شأنها توضيح وتثبيت الإطار الذي يمكن من خلاله تسريع الحل السياسي”.

ولفت إلى أن وعود الرئيس الأمريكي جو بايدن في برنامجه الانتخابي بضرورة ترسيخ القيم الديمقراطية “التي تنادي بها الولايات المتحدة الأمريكية وتحارب من أجل نشرها لا يستقيم معها السكوت عن تثبيت حكم النظام السوري أو التمدد الإيراني في المنطقة على حساب دماء وأجساد شعوب المنطقة”.

وقبل أيام ذكر الكاتب السوري محمود عثمان في مقال بوكالة الأناضول التركية، أن استمرار الإدارة الأمريكية الجديدة في فرض العقوبات على نظام الأسد، سيكون في حكم المؤكد، كما رجح أن يتم توسيعها لتشمل النشاط العسكري للنظام، بهدف منعه من الإقدام على مزيد من الأعمال العسكرية ضد مناطق سيطرة المعارضة السورية.

ونوّه الكاتب بأن الاختبار الأهم لسياسة “جو بايدن” حيال سوريا، يتمثل بـ”مدى تعاطيه مع قرار مجلس الأمن 2254، وجديته في دفع عملية الانتقال السياسي، ومنع نظام الأسد من فرض أمر واقع، من خلال إجراء انتخابات صورية، يكتسب من خلالها شرعية زائفة تستند عليها موسكو في إطالة أمد معاناة السوريين”.

اترك تعليقاً