الأخبار الفيديو

القبض على خلية تفجيرات في عفرين2 دقيقة للقراءة

Avatar
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

أدلى المكتب الأمني التابع لفرقة المعتصم في الفيلق الثاني بالجيش الوطني السوري بتصريح خاص لوكالة زيتون وجاء في التصريح “بتاريخ ٢٥ /٦ /2019 ورد إلينا معلومات من مصادرنا ضمن مدينة عفرين بوجود أشخاص مشتبه بأمرهم حول قيامهم بزرع عبوات ناسفة مستغلين الأطفال ممن يقومون بجمع الكرتون من حاويات القمامة وأمام المحلات التجارية”.

وأضاف، تم متابعة أحد أفراد الخلية ويدعى “عارف بن محمد عمر” والدته أمل تولد ١٩٩٦ عفرين وتمكنا من ألقاء القبض عليه وهو يحمل عبوة ناسفة معدة للتفجير، وبالتحقيق معه أعترف على باقي أفراد الخلية وهم “رعد عبد المجيد غضب تولد ٢٠٠٠ ، والطفل رودي صلاح نوري نعمان والدته زينب تولد ٢٠٠٣”.

وتابع المصدر الأمني ، بأن المقبوض عليهم اعترفوا أثناء التحقيق بأنه يتم جلب العبوات الناسفة عن طريق شخص يدعى “خضر المحمود “ملقب أبو حسن ويقوم بوضع العبوات ضمن صناديق كرتونية لمواد غذائية ويتم إعطائها المقبوض عليه وبدورهم يقومون بإعطاء هذه الصناديق المفخخة لأطفال صغار يعملون بجمع الكرتون من أجل وضعها ضمن أماكن يتم تحديدها لهم وهم غير مشتبه بهم وبعد وضع العبوات من قبل الأطفال يقوم عارف وبعد تأكده بأن العبوة في مكانها الصحيح يقوم بتفجير العبوة عن بعد بواسطة الاتصال الهاتفي برقم مخزن ضمن جوال يتم جلبه لكل عملية وبعدها يتم رمي الجوال وهومن نوع نوكيا عادي.

وأردف المصدر الأمني، أن المقبوض عليهم ارتكبوا أربع عمليات ضمن مدينة عفرين تم تفكيك عبوتين من العبوات التي قاموا بزرعها ،واستطاعوا تفجير عبوتين ضمن مدينة عفرين أحدها ضمن شارع السياسية والثانية مقابل فرن أبو عماد وكان هناك أضرار كبيرة في التفجيرين .

واعترف المقبوض عليهم بأنهم يقومون بهذه العمليات مقابل مبلغ ٨٠٠ دولار لكل عملية ويتم إعطاء مبالغ بسيطة للأطفال من أجل وضع الصناديق مع العلم بأن الأطفال لا يعرفون بأن هذه الكراتين تحتوي على مواد متفجرة واعترفو بأن هذا العمل يتم عن طريق المتواري عن الأنظار خضر المحمود الملقب أبو حسن وهو يعمل بدوره بالتنسيق مع أشخاص معروفين يعملون في عين العرب ومنبج وهم جميل الذي يشغل منصب إستخبارات بميليشيا PKK في منبج وشخص يدعى خابات من عين العرب ويتم جلب العبوات من منبج عن طريق مهربين يقومون بهذا العمل.

وختم المصدر الأمني تصريحه الخاص بالقول لم يكتفي حزب PKK بأعماله الإرهابية وهو حزب يعتمد على الأطفال في تنفيذ رغباته ومهامه ويستبيح دماء الناس الأبرياء بعملياته القذرة التي يقوم بها من تفجيرات وزرع عبوات ضمن الأماكن المكتظة بالسكان الأبرياء.
================================

فيديو نشره المكتب الاعلامي في فرقة المعتصم للخلية

اترك تعليقاً