السياسة

ما شرط “المجلس الوطني الكردي” لاستئناف الحوار مع الأحزاب المرتبطة بـ”ميليشيا قسد”1 دقيقة للقراءة

مظلوم عبدي قسد
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
قالت مصادر إعلامية إن المجلس الوطني الكردي، اجتمع قبل أيام مع “مظلوم عبدي” قائد ميليشيا “قسد”، وأحد المسؤولين الأمريكيين، في الحسكة، لمناقشة سبل استئناف الحوار بين المجلس والأحزاب المقربة من “قسد”، والمتمثلة بـ “حزب الاتحاد الديمقراطي”.

ووفقاً لما نقل موقع “تلفزيون سوريا” عن مصادر له، فإن هناك توجهات لدى المجلس الوطني الكردي لإيقاف الحوار والمفاوضات بشكل كامل، مع الطرف المقابل، بعد أن تعرضت عدة مكاتب له في مناطق سيطرة “قسد”، للحرق في الآونة الأخيرة.

وأوضح أن المجلس عقد اجتماعاً في الثالث من الشهر الجاري، مع قائد “قسد”، ومسؤول أمريكي في إحدى القواعد العسكرية بمحافظة الحسكة.

واشترط المجلس، للعودة إلى الحوار، أن يقدم الطرف الآخر اعتذاراً رسمياً عن سلسلة التجاوزات والتصريحات التخوينية التي أدلى بها “آلدار خليل” ضد المجلس مؤخراً.

وعقد المجلس لقائين مع قائد قسد والمسؤول الأمريكي، منذ مطلع الشهر الجاري، سرد المجلس الوطني خلالهما سلسلة الأحداث التي حدثت مؤخراً في منطقة “قسد”، المتمثلة بحرق مكاتب المجلس، واعتقال وخطف عدد من المدرسين والناشطين.

يذكر أن المجلس الوطني الكردي، دعا في شهر نيسان الماضي، حزب الاتحاد الديمقراطي لبناء “جسور من الثقة” قبل بدء الحوارات، وذلك عبر الكشف عن مصير المختطفين والسماح بحرية الحياة السياسية في مناطق “قسد”، والابتعاد عن الهجمات الإعلامية.

اترك تعليقاً