السياسة

5 دول أوروبية تخرج عن صمتها وتُصدر بياناً مشتركاً حول اللجنة الدستورية السورية1 دقيقة للقراءة

اللجنة الدستورية
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
أصدر سفراء دول فرنسا وأيرلندا وإستونيا وألمانيا وبلجيكا، في الأمم المتحدة بياناً مشتركاً يوم أمس الثلاثاء، أكدوا خلاله مسؤولية نظام الأسد عن عدم إحراز تقدم في أعمال اللجنة الدستورية السورية.

وأكد البيان، الذي صدر عقب جلسة مشاورات مغلقة في مجلس الأمن حول الملف السوري، أن نظام الأسد مسؤول عن عدم إحراز تقدم جوهري في مفاوضات اللجنة الدستورية السورية، الجارية منذ نحو عام ونصف.

وأوضح أن النظام رفض الانخراط بشكل بناء في مقترحات المبعوث الأممي إلى سوريا، والمعارضة السورية، ما أدى إلى عدم وجود مسودة لـ”الإصلاح الدستوري”.

ونقل البيان على لسان المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا “غير بيدرسون” أنه وحتى الآن لا يوجد موعد محدد للاجتماع القادم للجنة الدستورية، مضيفاً أنه لا يمكن “أن يستمر الوضع على هذا النحو”.

وعبّر السفراء الخمسة عن دعمهم لجهود المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، لتنفيذ جميع عناصر قرار مجلس الأمن رقم 2254، بما في ذلك الإفراج عن المعتقلين، وتنظيم انتخابات حرة ونزيهة وشفافة، تدار تحت إشراف الأمم المتحدة، بمشاركة جميع السوريين، بما فيهم “أفراد الشتات”.

كما أكد السفراء دعمهم لـ”انتقال سياسي شامل وحقيقي في سوريا”، بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي.

ويوم أمس أكد “بيدرسون” أن الجولة الخامسة من اجتماعات اللجنة الدستورية كانت فرصة ضائعة وخيبة أمل، وأوضح أن مجلس الأمن واللجنة الدستورية يبحثان سبل تغيير أسلوب العمل الحالي.

وشدد على أن اللجنة الدستورية، لن تمضي قدماً، ما لم يكن هناك دبلوماسية دولية بناءة في “الأزمة السورية”، وفقاً لما صرح به للصحفيين، بعد إحاطة له أمام مجلس الأمن الدولي.

اترك تعليقاً