السياسة

يحرف الحقائق.. “مسد” تهاجم البيان الختامي لمحادثات “آستانا 15”1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
اعتبر مجلس سوريا الديمقراطية “مسد”، أن البيان الختامي لمحادثات “آستانا 15″، محرف للحقائق ويهدف إلى زرع التفرقة والإبقاء على النظام الاستبدادي للحاكم، وفقا لزعمه.

وقال المجلس في بيان له، إن الدول الضامنة لمسار “أستانا” (روسيا وتركيا وإيران)، عبرت من خلال البيان الختامي عن مواقف “لا تمتُّ بحقيقة وواقع شمال وشرق سوريا ودور الإدارة الذاتية في الحفاظ على حياة السوريين”.

وأضاف أن ما ورد في بيان “أستانا 15″، “يشوه ويحرف الحقائق الموجودة، بغية زرع التفرقة ونشر ثقافة الكراهية والعداء بين السوريين، والإبقاء على النظام الاستبدادي الحاكم، وتمرير أجنداتهم الخاصة بالتبعية والاحتلال للأراضي السورية”.

وأكد بيان المجلس على وحدة الأراضي السورية والدفاع عنها، وعبر عن رفضه أي إعادة إنتاج لنظام “الاستبداد”، وزعم تمسكه بالانتقال السياسي إلى نظام ديمقراطي تعددي لا مركزي يضمن ويصون حقوق كافة المكونات السورية.

وانتهت أعمال الجولة الـ 15 من محادثات “أستانا” بشأن سوريا المنعقدة في مدينة سوتشي الروسية، الأربعاء، بحضور تركيا وروسيا وإيران الدول الضامنة لـ مسار أستانا والأمم المتحدة وممثلين عن نظام الأسد والمعارضة السورية.

وأكد البيان الختامي للجولة 15على ضرورة مواصلة تنفيذ جميع الاتفاقيات المتعلقة بـ”خفض التصعيد” و”التهدئة” في منطقة إدلب شمال غربي سوريا، مع التأكيد مجدّداً على وحدة أراضي سوريا وسيادتها.

اترك تعليقاً