الأخبار

استشهاد شاب من درعا تحت التعذيب في سجن “صيدنايا”1 دقيقة للقراءة

سجن سجون معتقل
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
استشهد الشاب “أحمد منصور المنصور” المنحدر من محافظة درعا جنوبي البلاد، تحت التعذيب على يد نظام الأسد في سجن “صيدنايا” العسكري سيء السيط بريف دمشق.

وذكرت مصادر محلية، أن الشاب “المنصور” ينحدر من بلدة “محجة” في ريف درعا الشمالي، وكان قد اعتقل من قبل النظام قبل ست سنوات من الآن.

وفي الثامن عشر من الشهر الجاري أعلنت مصادر في درعا أيضاً استشهاد الشاب “محمد حسين الزعبي” المنحدر من بلدة “المسيفرة” نتيجة التعذيب في سجن “صيدنايا” بعد اعتقال دام لنحو عامين.

وكانت شعارات قد رفعت في مدينة “نوى” في ريف درعا الغربي قبل يومين، تدعو إلى إخراج المعتقلين من سجون النظام، وتؤكد على عدم شرعية حكم آل الأسد.

ويوصف سجن “صيدنايا” بـ “المسلخ البشري”، ويحوي الآلاف من المدنيين المناهضين لحكم آل الأسد، وبشكل دوري يُكشف عن استشهاد عدد من المحتجزين داخله تحت التعذيب، من مختلف المحافظات السورية.

اترك تعليقاً