الأخبار

رغم الاتفاق.. المدنيون في الحسكة بين مطرقة “الأسد” وسندان “قسد”1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
واصلت كل من ميليشيا “قسد” ونظام الأسد عمليات التضييق على المدنيين في محافظة الحسكة، بالتزامن مع استمرار التوتر بين الطرفين رغم التوصل إلى اتفاق مؤخراً رعاية روسية.

وذكرت مصادر محلية، أن ميليشيا الدفاع الوطني التابعة لنظام الأسد تقوم بالتضييق على السكان القاطنين في الأحياء الخاضعة لسيطرة “قسد”، حيث تقوم باحتجاز المدنيين ثم تطلب فدية مالية لإطلاق سراحهم.

وإلى جانب ذلك تقوم الميليشيات التابعة لنظام الأسد بتحريض المدنيين في الحسكة، على ميليشيا “قسد”، وهو ما تقابله الأخيرة باعتقال مسؤولين في حزب البعث التابع للنظام.

ونقل موقع “تلفزيون سوريا” عن أحد المدنيين أن قوات الأسد تمنع الأهالي من الدخول إلى الأحياء الخاضعة لسيطرتها، في حين تقوم “قسد” باستجواب أي شخص يخرج من مناطق سيطرة النظام.

ومن المشاكل الكبرى التي نجمت عن التوتر بين قوات الأسد وميليشيا “قسد”، انخفاض إنتاج مادة الخبز، بعد أن انخفضت كمية الطحين الموزع على الأفران إلى النصف، يضاف إلى ذلك العجز عن تأمين إسطوانة الغاز، حيث يتطلب الحصول عليها الانتظار لعدة أسابيع.

يذكر أن روسيا كانت قد توصلت لاتفاق في منتصف الشهر الجاري مع ميليشيا “قسد”، قضى بحظر تحرك قوات النظام في الحسكة دون إذن ومرافقة عناصر الميليشيا، وهو ما أثار غضب ميليشيات النظام وحزب الله اللبناني.

اترك تعليقاً