السياسة

“قيصر أوربي” يلوح بالأفق.. حقوقيون سوريون يسعون لتمرير عقوبات على نظام الأسد1 دقيقة للقراءة

سجن سجون معتقل
Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
كشف موقع “أورينت نت” عن سعي حقوقيون سوريون في أوربا ضمن حملة لتمرير عقوبات على نظام الأسد بما يشبه قانون “قيصر”، وعلى أن يكون مفروض من الاتحاد الأوربي.

وتستند الحملة على شهادات المعتقلين الناجين من مسالخ نظام نظام الأسد (سجونه سيئة الصيت) إضافة لشهادات منشقين كانوا بمثابة شهود على المجازر المرتكبة بحق المعتقلين والمدنيين السوريين.

أبرزهم الشاهد المعروف بالاسم “Z30” الذي كشف عن الطرق الوحشية لنظام الأسد في تعذيب المعتقلين قبل وبعد موتهم.

وتكمن أهمية هذه الحملة -وفقاً لرئيس المركز السوري للدراسات القانونية المحامي السوري أنور البني- في كونها تجعل العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على نظام الأسد قانوناً يلزم حكومات الاتحاد بالتعامل معها على هذا الأساس.

مؤكدا أن العقوبات الأوروبية تعتبر قرارات سياسية يمكن أن تتبدل، بحيث يمكن أن يكون هذا القانون حاجزاً أمام إعادة تأهيل نظام الأسد والتواصل معه في المستقبل.

وأوضح البني أن المساعي لإقرار هذا المشروع ليست جديدة، وإنما تأتي ضمن الحراك العام لمحاسبة نظام الأسد منذ 2017 التي بدأها الحقوقيون السوريون.

وتتركز على شهادة الشاهد “Z30” التي كانت تركز على منهجية القتل تحت التعذيب في سجون الأسد والتي تأتي من كل المراكز الأمنية بما فيها المستشفيات التابعة للنظام.

وكشف البن أن حاملي لواء الحملة عقدوا اجتماعات مع دبلوماسيين أوروبـيين منذ 4 أشهر، وأنهم بصدد الاجتماع مع البرلمان الأوروبي لبحث ما يمكن أن يقره البرلمان بخصوص الجرائم التي ارتكبها نظام الأسد ومحاسبته عليه.

ولفت البني إلى أن الحملة تأتي في مرحلة مهمة ولديها “فرصة ذهبية” في الوقت الذي يفلس فيه نظام الأسد ويسعى لإقامة انتخابات شبيها بـ”الجولاني”.

اترك تعليقاً