السياسة

روسيا: واشنطن أبلغتنا بالضربات الجوية على الميليشيات الإيران قبل دقائق من تنفيذها2 دقيقة للقراءة

لافروف
Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
قال وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف”، الجمعة 26 شباط، إن واشنطن لم تبلغ موسكو بخطتها شن غارات جديدة على شرق سوريا إلا قبل دقائق معدودة من تنفيذ الهجوم.

وأضاف بمؤتمر صحفي مشترك عقده في موسكو مع نظيره الأفغاني محمد حنيف أتمر، أن بلاده على اتصال دائم مع دمشق بشأن الغارات الأمريكية الأخيرة.

وأردف أن “العسكريين الروس تلقوا إخطارا من الجانب الأمريكي بشأن الغارات الجديدة قبل أربع أو خمس دقائق فقط من شنها”.

وذكر “حتى إذا تحدثنا عن إجراءات منع وقوع الاشتباك المعتادة في العلاقات بين العسكريين الروس والأمريكيين فإن مثل هذا الإخطار الذي يأتي بالتزامن مع تنفيذ الضربة لا يجلب أي منفعة”.

وزعم أن تواجد القوات الأمريكية في سوريا غير شرعي ويتناقض مع جميع أعراف القانون الدولي، بما فيها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 الخاص بالتسوية السورية.

وشدد على أن العسكريين الروس والأمريكيين لا يزالون على اتصال دائم ضمن آلية منع وقوع الاشتباك.

ونوهَّ “لافروف” إلى الأهمية القصوى لاستئناف الاتصالات على المستوى السياسي والدبلوماسي بين موسكو وواشنطن بشأن سوريا.

وأشار وزير الخارجية الروسي إلى ورود بيانات غير مؤكدة على أن الولايات المتحدة لا تنوي الانسحاب إطلاقا من سوريا، مؤكدا أن موسكو تنوي توضيح هذه المسألة في اتصالاتها مع واشنطن.

فيما اعتبر النائب الأول لرئيس لجنة الشؤون الدولية بمجلس الاتحاد الروسي “فلاديمير جباروف” أن الضربة الأمريكية على سوريا غير قانونية، وتم خلالها قصف أراضي دولة ذات سيادة. حسب وصفه.

وبحسب “جباروف” فإنه من غير المستبعد في هذه الحالة أن تلجأ الحكومة السورية إلى مجلس الأمن الدولي وأن تطلب بحث الوضع في جلسة طارئة. حسب ما نقلت عنه قناة “آر تي” العربية الإخبارية.

معتبرا أن النظام يمتلك “الحق الكامل في القيام بذلك”، وتابع جباروف، ما حدث في غاية الخطورة، ويمكن أن يؤدي إلى تصعيد الوضع في المنطقة بأسرها،

ويأتي ذلك عقب توجيه الرئيس الأمريكي الجديد “جو بايدن” بتوجيه ضربات جوية لميليشيات إيران على الحدود السورية – العراقية بريف دير الزور.

اترك تعليقاً