الأخبار

الحكومة المؤقتة: الجيش الوطني يبدأ عملية عسكرية أمنية لبسط الأمن والاستقرار1 دقيقة للقراءة

الجيش الوطني فصائل الثوار معركة
Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
أعلنت وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة، الجمعة 26 شباط، عن بدأ الجيش الوطني السورية عملية أمنية وعسكرية ضد خلايا “التنظيمات الإرهابية” في ريف حلب.

وقالت الوزارة في بيان لها، إن شعار الجيش الوطني في هذه العملية سيكون “اجتثاث الإرهاب وبسط الأمن والاستقرار والحفاظ على حقوق الإنسان والتقيد بنصوص القانون الدولي”.

وأردفت أن الجيش الوطني سيواصل عملياته لغاية تحقيق الغاية المرجوة منها، وفقا للبيان.

وجاء البيان استنادا على ما تم إقراره في الاجتماع الذي عقد بتاريخ 2 شباط الحالي، وضم الحكومة المؤقتة وقادة فيالق الجيش الوطني ومدراء إدارات الشرطة العسكرية والقضاء العسكري.

وأكدت الوزارة في بيانها أن العملية جاءت بعد استكمال الاستعدادات التي اتخذها الجيش الوطني السوري من أجل تحسين الوضع الأمني في “المناطق المحررة”.

وكانت أعلنت وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة، 2 شباط، عن اتخاذها قرارات جديدة تخص الوضع الأمني في الشمال السوري.

وقال “عبد الرحمن مصطفى” رئيس الحكومة المؤقتة، إن اجتماعا طارئا جرى عقده بمشاركة قادة الفيالق في الجيش الوطني وقادة الشرطة العسكرية والقضاء العسكرية، لبحث آخر التطورات في الشمال السوري.

وجاء ذلك ضمن سلسلة تغريدات على حسابه الشخصي في تويتر، ذكر فيها أن خلال الاجتماع جرى اتخاذ قرارات “نأمل أن تحد من الأعمال الإرهابية وتخفف من العبء الأمني”.

ومن القرارات الذي جرى اتخاذها، “تفعيل عمل اللجان الأمنية المركزية والفرعية” و”إحالة القضايا المتعلقة بالأعمال الإرهابية إلى القضاء العسكري وإنزال أشد العقوبات بحق مرتكبيها”.

وأيضا “تشديد الإجراءات لضبط الحدود الداخلية ومكافحة التهريب ومحاسبة المقصرين”، وفقا لـ “عبد الرحمن مصطفى”.

ويأتي ذلك عقب التفجيرات التي ضربت مناطق الباب وأعزاز وعفرين بريف حلب الشمالي وراح ضحيتها عشرات المدنيين بينهم أطفال ونساء

اترك تعليقاً