تركيا - غازي عنتاب

صحيفة عبرية: الروس يبحثون عن رفاة “إيلي كوهين” في مقبرة مخيم اليرموك

مقبرة اليرموك

وكالة زيتون – متابعات
كشفت صحيفة عبرية، عن قيام الروس مؤخرا بالبحث عن رفات الجاسوس الإسرائيلي “إيلي كوهين” في إحدى مقابر مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق.

وجاء في تقرير لـ”صحيفة يديعوت أحرونوت” العبرية، أن روسيا بالتعاون مع “الجانب السوري”، بدأت البحث عن رفات “كوهين” الذي أعدم في سوريا قبل 55 عاماً، تمهيداً لنقله إلى إسرائيل.

ويقوم الجيش الروسي منذ أيام بنبش القبور، وإخراج الرفات منها وفحصها ثم إعادتها، في محاولة للعثور على رفات “كوهين”، الأمر الذي أثار استياء الأهالي في المخيم، بحسب المصدر.

ولد “كوهين” في مدينة الإسكندرية بمصر عام 1924، وفي عام 1962 انتقل الى دمشق، وبنى علاقات مع كبار الضباط في الجيش السوري والتجار في حي أبو رمانة القريب من مقر قيادة الجيش.

وتقول “يديعوت أحرونوت” إن “كوهين” بدأ أنشطته السرية لصالح إسرائيل في سوريا، منتحلاً اسم “كامل أمين ثابت”.

واستطاع “كوهين” بعد سنوات من النشاط في سوريا، التقرب من “الحكومة السورية”، وتطوير علاقات متينة.

وصدر حكم الإعدام بحق كوهين بعد اكتشاف أمره، حيث أعدم في ساحة المرجة بدمشق في 18 أيار عام 1965، ومنذ ذلك الحين تطالب إسرائيل برفاته.

وسلمّ الروس في وقت سابق، جثتين تعودان لجنديين إسرائيليين كانتا مدفونتان في مقبرة مخيم اليرموك، إحداهما تعود لـ “زكريا باومل” الذي قُتل في معركة السلطان يعقوب في لبنان عام 1982، والتي سُلّمت لإسرائيل في آذار 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا